& &( منتديات الاصدقاء )& &
مرحبا ًزائرنا الكريم
هذه الرسالة تفيد إنك غير مشترك أو لم تسجل دخولك بعد
لاتنسي تسجيل دخولك حتي تتمكن من المشاركة



مع تحيات ادارة منتدى الاصدقاء
احمد فهمى


& &( منتديات الاصدقاء )& &
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ميرا مار
 
احمد فهمى
 
SARA
 
قطرالندي
 
نادين
 
cute girle
 
nuty girl
 
جنا
 
الشاعر الطيب
 
احمد الخليلى
 
المواضيع الأخيرة
» تقول للي في بالك دلوقتى ايه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 10:55 pm من طرف احمد الخليلى

» أكثر من كلمة أخ
الجمعة يوليو 18, 2014 4:46 am من طرف فيصل

» كان لنا اصدقاء واخوه واحبه في هذا المنتدى
الخميس يوليو 10, 2014 5:04 am من طرف فيصل

» المنتدى ده من ايام الزمن الجميل
الخميس يوليو 10, 2014 4:41 am من طرف فيصل

» اغنية من تأليفى للمنتدى يا رب تعجبكم
الجمعة سبتمبر 13, 2013 5:26 pm من طرف Ħøÿám Mąńđø

» |• توقف العمل بصوت سينا بسبب أعمال صيانة وتحديث دورية|27|4|2013
السبت أبريل 27, 2013 2:27 pm من طرف souTSina

» |• بالصور الرئيس الاسبق لجامعة الازهر يطالب رجال الاعمال بالاستثمار في سيناء|26|4|2013
الجمعة أبريل 26, 2013 6:09 pm من طرف souTSina

» |• بالصور وضع حجر الأساس لإقامة أول جامعة حكومية بشمال سيناء|25|4|2013
الخميس أبريل 25, 2013 11:29 pm من طرف souTSina

» |• شكاوي من حالات الانفلات الاخلاقي بمدينة الشيخ زويد بشمال سيناء|25|4|2013
الخميس أبريل 25, 2013 11:07 am من طرف souTSina

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 71 بتاريخ الجمعة يونيو 01, 2012 3:17 pm
شاطر | 
 

 الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:27 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
ارجو قراءة الموضوع بالكمل
والموضوع طويل ولكنة كلها معلومات شيقة و جميل







البداية مع المسرد التاريخي للكعبة المُشَرّفة

- الكعبة المُشَرّفة أول بيتٍ وُضِع للناس في الأرض مطلقاً ببناء الملائكة لها ، و جُعِلت قبلة عامة في الأرض لعبادة الله سبحانه و تعالى لتحمل معنى الوحدة الإنسانية في توجه جميع الناس نحو الله سبحانه و تعالى بهذا الاتجاه الموَحّد.

- أول ما حرم الله من البقاع على الأرض يوم خلق السماوات و الأرض هي الكعبة المُشَرّفة.

- أول بيت بُنِي بالحجارة على وجه الأرض هو الكعبة المُشَرّفة.

- أول من طاف بالكعبة المُشَرّفة هو الملائكة و هم أول بانٍ لها.

- أول بيت وضع اساسه آدم عليه السلام على الأرض هو البيت الحرام فكان أول مخلوق من البشر هو الواضع لأساس أول بيت عام للبشر.

- أول من جدد بناء البيت الحرام هو شيث عليه السلام.

- أول من غيّر في بناء الكعبة المُشَرّفة من حيث مساحتها قريش ، و ذلك قبل البعثة النبوية الشريفة بخمس سنوات.

- أول من أعادها إلى مساحتها الحقيقية عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما عام 65 هـ.

- أول من نقضها بعد ذلك إلى ما كانت عليه أيام قريش هو الحجاج بن يوسف الثقفي.

- أول من جعل للكعبة باباً يُفتَح و يُغلق هو تُبّع بن أسعد الحميري ، و قيل أنوش بن شيث عليه السلام.

- أول من سقّف الكعبة المُشَرّفة قصي بن كلاب ، ثم زال هذا السقف ، ثم سقفتها قريش قبل البعثة النبوية الشريفة بخمس سنوات.

- أول من كسا الكعبة المُشَرّفة كسوة جزئية هو سيدنا اسماعيل عليه السلام.

- أول من كسا الكعبة المُشَرّفة كسوة تامة هو تبع بن اسعد الحميري، و قيل أنه آمن بالرسول صلى الله عليه و سلّم و ذلك قبل البعثة النبوية الشريفة بأربعة قرون.

- أول من شرع بناء البيوت حول الكعبة المُشَرّفة بعد ترك مساحة لها قصي بن كلاب و ذلك قبل الهجرة بنحو مائة و ثلاثين عاماً تثريباً ، و كانوا قبل ذلك لا يبنون بيوتاً عند الكعبة المُشَرّفة ، و إنما يبنونها خارج مكة المكرمة حرمةً لها، ثم بعد ذلك تميز الذين بنوا بيوتهم حول الالكعبة المُشَرّفة عن غيرهم فكانوا يُسَمُّون (قريش البواطن).

- أول من نصّب الأصنام في الكعبة المُشَرّفة و حولها عمرو بن لحي الخزاعي حيث جلب ((هُبَل)) من أرض الجزيرة بالشام و وضعه على جُب الكعبة المُشَرّفة و خزانتها ، و هو أول من دعا إلى عبادة الأوثان في مكة المكرمة.

- أول من وضع ميزاباً للكعبة المُشَرّفة قريش ثم عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما ثم جُدّد بعد ذلك مراراً.

- أول من ربّع بيتاً على نمط تربيع الكعبة المُشَرّفة حميد بن زهير. أما قبل ذلك فكانت البيوت تُبنَى دائرية تقريباً أو بشكل يُغاير تربيع الكعبة المُشَرّفة.

- أول من حلّى الكعبة المُشَرّفة في الجاهلية عبد المطلب بن هاشم جد النبي صلى الله عليه و سلّم و ذلك حين زيّنها بالغزالين الذهبيين اللذين وجدهما في بئر زمزم حين حفرها ، كما حلّى بابها بالأسلحة التي وجدها مع الغزالين.

- أول من خلع الخف و النعل عند دخول الكعبة المُشَرّفة إعظاماً لها هو الوليد بن المغيرة و ذلك بعد فراغ قريش من بنائها فجرى ذلك سُنّة مُتّبعة بعد ذلك.

- أول صلاة فريضة أُقيمت أُقيمت عند الكعبة المُشَرّفة بعد ليلة المعراج هي الصلوات الخمس التي أم فيها جبريل الرسول صلى الله عليه و سلّم ، حيث هبط صبيحة ليلة المعراج فأَمّ الرسول صلى الله عليه و سلّم بالصلوات الخمس تعليماً له عند الكعبة المُشَرّفة مقابل ضلعها الشرقي تقريباً عن يمين بابها.

- أول من غسل الكعبة المُشَرّفة رسول الله صلى الله عليه و سلّم و ذلك يوم الفتح بعد تطهيرها من الأصنام.

- أول من جهر بالآذان في مكة المكرمة على ظهر الكعبة المُشَرّفة بلال بن رباح و ذلك يوم الفتح ، و قد غمز فيه بعض المُشركين فنزل الله في حقه في سورة الحجرات قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ " الحجرات - آيه 13

- أول من فرش أرض الكعبة المُشَرّفة بالرخام و أوزر به جدرانها الوليد بن عبد الملك ، و كان الرخام الذي فرشه بألوان مختلفة بين الأبيض و الأخضر و الأحمر.

- أول من رخّم حجر إسماعيل عليه الصلاة و السلام الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور سنة 140 هـ ، ثم جرى عليه التجديد مراراً.

- أول من جدد حجر إسماعيل عليه الصلاة و السلام من آل عثمان هو السلطان مراد خان ، ثم عمّره السلطان عبد المجيد خان عام 1260 هـ.

- أول من ضرب الكعبة المُشَرّفة بالمنجنيق الحصين بن نمير حين غزا بجيشه ابن الزبير بأمر من يزيد بن معاوية عام 64 هـ.

- أول ما سقط من بناء الكعبة المُشَرّفة نتيجة سيل عام 1039 هـ هو الجدار الذي بناه الحجاج بي يوسف الثقفي.

- أول من استلم الأركان الأربعة عند الطواف ابن الزبير ، و علل عدم استلام من قبله للركنيين الشاميين أنهما لم يكونا على قواعد سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام حيث نقصت قريش مساحتها عن قواعد سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام من جهة الحجر في الناحية الشمالية.

- أول من أدار الصفوف حول الكعبة المُشَرّفة خالد بن عبد الله القسري عام 75 هـ في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان. و كانت صفوفهم قبلها خلف المقام.

- أول من عمل الشمسية للكعبة المُشَرّفة أمير المؤمنين (جعفر المتوكل على الله) .. و الشمسية هي التاج أو الشرعة أو المظلة التي توضع اعلى النوافذ و الأبواب لمنع الشمس و تكون في بعض الأحيان من باب الزينة و التجميل ، اما بالنسبة للكعبة المُشَرّفة فقد كان وضعها تجميلاً لها في أعلى بابها في اليوم السادس من شهر ذي الحجة و تُنزع يوم التروية ، و يتباهى بها الولاة و في الغالب كانت أبعادها 25 سم * 3 متر و تكون مزينة بالجواهر و اليواقيت.

- أول مرة تُطبَع فيها صورة للكعبة المُشَرّفة على الطوابع البريدية كانت عام 1384 هـ و كان ذلك على طوابع من فئة أربعة قروش و ستة قروش و عشرة قروش.






[size=25]أركان الكعبة المُشرّفة أربعة



ترتيبها عند بداية الطواف من الركن الأسود ثم الركن العراقي ثم الركن الشامي و يقال الركن المغربي ايضاً ، ثم الركن اليماني.
و إذا أُطلِقت كلمة الركن فيقصد بها ركن الحجر الأسود ، و إذا أُطلِقت كلمة الركنين فيراد بها ركن الحجر الأسود و الركن اليماني ، و كان ما بين الركنين العراقي و الشامي في عهد إبراهيم عليه السلام على شكل قوس بقوس حجر إسماعيل عليه السلام، و قد رُبِّعت الأركان في عهد عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، و كانت تستلم في زمانه إلى أن قُتِل، و استمر وجود الأركان بعد ذلك مع وجود حجر إسماعيل عليه السلام.


روازن الكعبة المُشرّفة

هي المناور التي تُدخل الضوء إلى جوف الكعبة المُشرّفة ، و قد جعل ابن الزبير لسطح الكعبة أربعة روازن غير روزن مدخل الدَرَج إلى السطح، و جعل إطار المناور من الرخام و ظلت إلى عام 843 هـ حيث ألغاها الملك الأشرف برسباي ليمنع دخول المطر داخل الكعبة المُشَرّفة.


ميزاب الكعبة المُشرّفة





أول من وَضع ميزاباً للكعبة المُشرّفة قريش حين سقّفت الكعبة، و جعلت مصبُّه إلى حجر إسماعيل عليه السلام، و حاكاهم عبد الله بن الزبير في ذلك ، ثم الحجاج بن يوسف، ثم جعل عليه الوليد بن عبد الملك صفائح الذهب ، و بعد ذلك أصبح يُجَدّد من قِبَل الخلفاء و الأثرياء. و آخر ميزاب كان من إهداء السلطان عبد المجيد خان عام 1273 هـ. و قد رممه الملك سعود و جدّدُه الملك فهد بن عبد العزيز.


الملتزم



و يقال له المدعى و المتعوذ، و هو الجزء الذي يقع بين ركن الحجر الأسود و باب الكعبة المُشَرَّفة، و هو موضع استجابة للدعاء، و هو الموضع الذي يُسَن إلصاق الخدين و الصدر و الذراعين و الكفّين عليه مع الدعاء ضراعة إلى الله سبحانه و تعالى.


المُسْتَجَار



و يسمى أيضاً المتعوذ و المستجاب ، و هو ما بين الركن اليماني و موضع الباب المسدود خلف الكعبة المُشَرَّفة مسامتاً للملتزم و مقابلاً له، و يُسمى ملتزم عجائز قريش، و هو موطن إجابة للدعاء من الله عز و جل.


الحطيم

يُطلَق على حجر إسماعيل عليه السلام، كما يُطلق على المساحة الواقعة بين حجر إسماعيل عليه السلام بما فيها الحجر و بين الحجر الأسود و مقام إبراهيم عليه الصلاة و السلام و زمزم.


الحجر الأسود





و هو الذي يبدأ منه الطواف في الركن الجنوبي الشرقي من الكعبة المُشَرَّفة، و أصله من يواقيت الجنة، و لونه المغمور أبيض كلون المقام، و هو موضع استجابة الدعاء و يُسَن استلامه و تقبيله ، و هو يمين الله في الأرض بمعنى أنه مقام مصافحة العهد مع الله على التوبة، و يشهد يوم القيامة لكل من استلمه ، و من فاوضه فإنما يعاهد يد الرحمن، و مسحه يحط الخطايا حطاً، و هو ملتقى شفاه الأنبياء و الصالحين و الحجاج و المعتمرين و الزوار.


باب الكعبة المُشرّفة



كان باب الكعبة المُشرّفة أيام الخليل عليه الصلاة و السلام مجرد فتحة للدخول ، ثم جعل له الملك أسعد تبع الثالث أحد ملوك اليمن باباً بمصراع يُغلَق و يُفتَح ، ثم جعلته قريش بمصراعين ثم جُدّد الباب و حليته عدّة مرات عبر التاريخ، و له قفل و مفتاح مميز موضوع عند آل الشيبي لا يُنازعهم فيه أحد و ذلك بأمر من رسول الله صلّى الله عليه و سلّم، و طول الباب 318 سم و عرضه 171 سم و ارتفاعه عن الأرض من الشاذروان 222 سم.


المَعجَن

هو حفرة صغيرة كانت موجودة لصق جدار الكعبة المُشَرّفة من الجهة الشرقية بين الركن العراقي و باب الكعبة المُشَرّفة ، يقال إنها علامة موضع المقام في عهد إبراهيم عليه الصلاة و السلام، و الموضع الذي جعل فيه المقام مؤقتاً بعد إعادته حين ذهب به "سيل" أم نهشل في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ثم جاء عمر و أعاده إلى مكانه الأصلي. و الحفرة أيضاً هي علامة مصلى رسول الله صلى الله عليه و سلّم يوم الفتح بعد خروجه من الكعبة المُشَرّفة، و هي مصلّى جبريل أيضاً. و قد سُدّت هذه الحفرة لتعثُّر الناس بها أثناء الطواف، و أُبقي مكانها علامة مربعة بين الرخام و ذلك عام 1377 هـ، و يقابلها على الشاذروان رخامة مميزة عليها كتابات صعبة القراءة. و تسمى الحفرة بالجُب و البئر و الأخسف و الغبغب.


[/size]
مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام

















يُعتبر من لواحق الكعبة المُشَرّفة و من لواحق المسجد الحرام ، و هو الحجر الذي وقف عليه الخليل سيدنا إبراهيم عليه السلام أثناء بنائه للبيت، و عند الآذان في الناس بالحج و كان يستقبله في صلاته عند الباب، و أثر اقدامه عليه الصلاة و السلام محفورة عليه فيه آية بيّنة، و هو محل مغفرة لمن صلّى خلفه، و نزل فيه أمر إلهي باتخاذه مُصلّى.



الشاذروان

هو الوزرة المُحيطة بأسفل جدار الكعبة المُشَرّفة من مستوى الطواف، و هو مسنم الشكل و مبني من الرخام في الجهات الثلاثة ماعدا جهة حجر إسماعيل عليه السلام، و هو جزء من الكعبة المُشَرّفة على الأرجح، و مثبت فيه حلقات يُربط فيها ثوب الكعبة المُشَرّفة ، و يُقال إن أول من بناه عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، لاستمساك البناء و حمايته من تسرب المياه إلى الأساسات، و قد رُمِّم و عُمِّر عدَّة مرّات.




مصطبة الحراسة

أُنشِئت إلى جانب الحجر الأسود و هي ذات تكييف سُفلي و مرتفعة بجدار من الرخام يرقى عليها جندي الحراسة المُكَلَّف بتنظيم عملية تقبيل الطائفين للحجر الأسود.




الدعائم التي داخل الكعبة المُشَرَّفة

هي الأعمدة الثلاثة الخشبية التي تحمل سقفي الكعبة المُشَرَّفة و هي من عمل عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، قطر كل منهم ذراع تقريباً و المسافة بين كل عمودين 2.35 متر.
و فيما يلي منظور للكعبة المُشَرَّفة يوضح الأعمدة الثلاثة قبل أعمال الترميم الأخيرة في عهد الملك فهد بن عبد العزيز






جُب الكعبة المُشَرَّفة

هو حفرة تقع على يمين الداخل إلى الكعبة المُشَرَّفة في جوفها، جعلها سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام بعمق ثلاثة أذرع لتكون مستودعاً لما يُهدي للكعبة المُشَرَّفة، و قد ظلّت باقية إلى عهد عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، ثم أُزيلت و تحوّلت خزانة الكعبة إلى دار شيبة بن عثمان بن أبي طلحة. و استعيض عن الجب بإيجاد مشاجب و معاليق لهدايا الكعبة المُشَرَّفة في الداخل.





كسوة الكعبة المُشَرَّفة

مرّت كسوة الكعبة المُشَرَّفة منذ بناها سيدنا إبراهيم و إبنه سيدنا إسماعيل عليهما الصلاة و السلام بأطوار مختلفة ارتبطت بعوامل اجتماعية و اقتصادية مختلفة، غير أن الوازع المُشترك في نية الكسوة هو التقديس لهذا البيت الحرام و التقرب إلى الله سبحانه و تعالى.
و قد اختلفت الروايات في أول من كسا الكعبة المُشَرَّفة، فبعض العلماء يقولون أن إسماعيل عليه السلام هو أول من كساها، و منهم من قال إنه عدنان بن أد الجد الأعلى للرسول عليه الصلاة و السلام، و لكن الثابت أن تُبّع الحميري ملك اليمن هو أول من كساها بالخصف، و بعد تُبّع كساها الكثيرون في الجاهلية، و كان ذلك واجباً من الواجبات الدينية، و من هؤلاء أبو ربيعة بن عبد الله المخزومي الذي كان يكسوها سنة، و جميع قريش تكسوها السنة التالية.
ثم كساها رسول الله صلى الله عليه و سلّم بالثياب اليمانية عندما احترقت على يد امرأة أرادت تبخيرها، و بعد ذلك كساها الخلفاء الراشدون أبو بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم بالقماش المُسَمّى بالقباطي.
و بعد الخلافة الراشدة كان الخلفاء الأمويون و العباسيون ثم الأترات يتنافسون على كسوة الكعبة المُشَرَّفة و التفنن فيها.
كانت الكعبة المُشَرَّفة قبل الإسلام تُكسى في أي وقت و كذا عند تمزق الكسوة العليا. إلا أنه بعد الإسلام كانت تُكسى يوم عاشوراء، و في بعض الأزمان كانت تُكسى مرتين او ثلاث مرّات، و في هذه الحالة تتعدد أيام كسوتها، و لكن الأيام التي كانت تُكسَى فيها حين تتعدد مرّاتها في العام هي يوم عاشوراء ، و أول رجب، و 27 رمضان، و يوم التروية، و يوم النحر. و بعد القرن السادس استقرت كسوة الكعبة المُشَرّفة على مرّة واحدة في العام.
و قد كانت الكساوى توضع على الكعبة بعضها فوق بعض، حتى حج الخليفة العباسي سنة 160 هـ فشكا إليه السدنة الأمر، فأمر بألا يُسدَل على الكعبة أكثر من كسوة واحدة و استمر ذلك الأمر إلى الآن.
و منذ عهد محمد علي باشا حاكم مصر الذي أنشأ إدارة حكومية لصنع الكسوة، و الحكومة المصرية قائمة بالإنفاق على صناعة الكسوة.
ظل الأمر كذلك حتى جاء العهد السعودي على يد مؤسِّسُه الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، و الذي أمر في سنة 1336 هـ بإنشاء دار خاصة لعمل كسوة الكعبة المُشَرَّفة في مكة المكرمة، و تم افتتاح مصنع الكسوة الكعبة في منتصف العام نفسه.
استمر المصنع ينتج ثوب الكعبة المُشَرَّفة ، و مع التقدم في فن النسيج و تقنيته اراد الملك فيصل أن يواكب هذا التطور التقني فقام بتطوير مصنع كسوة الكعبة بما يحقق افضل و أمتن إنتاج لثوب الكعبة و كان ذلك في عام 1392 هـ و تم افتتاح المصنع في عام 1397 هـ - 1977 م. و قد بدا المصنع بأقسام ثلاثة هي: قسم الحزام، و النسيج اليدوي، و الصباغة. ثم أُضيفت إليه ثلاثة أقسام أخرى هي: النسيج الآلي ، و الطباعة و الأعلام، و الستارة الداخلية.




إحرام الكعبة المُشَرَّفة

هو إلباسها الإزار الأبيض من أسفلها إلى ما فوق الحجر الأسود بقليل. و يرجع تاريخ ذلك إلى زمن المأمون. و عندما ترتدي الكعبة المُشَرَّفة إزارها الأبيض يقول الناس: أحرمت الكعبة. و إحرامها معناه تثبيت أن ذلك اليوم هو السابع من ذي الحجة فتحدد بموجبه الوقفة بعرفة.
و يتم إحرام الكعبة بعد غسلها بماء زمزم و تطيييبها صبيحة اليوم السابع من شهر ذي الحجة.



كسوة حجر إسماعيل عليه الصلاة و السلام


لم تجر العادة بكسوة حجر إسماعيل عليه السلام. و لكنه تمت كسوته مرة واحدة فقط في عهد السلطان جقمق الجركسي، حيث ارسل كسوتين للحجر مثل كسوة الكعبة المُشَرَّفة، وُضِعت إحداها عليه من داخله و الثانية من خارجه و ذلك عام 853 هـ.













[size=25]باب الكعبة المُشَرَّفة

يطول الكلام إذا تحدثنا عن بدايات باب الكعبة المُعَظَّمة ، و تركيبه خلال التاريخه الطويل منذ أن جعل تُبَّع الحميري قبل الإسلام أول باب للكعبة، و مروراً بالعصور الإسلامية المختلفة وصولاً للعهد الحاضر.
غير أن من المناسب أن نذكر أن آخر باب - قبل العهد السعودي الحالي - كان هو الباب الذي أمر بعمله السلطان مراد خان العثماني سنة (1045 هـ) و جعل فيه من الحلية الفضية ما زِنَتُه مئة و ستون رطلاً.

و من المعلوم أن باب الكعبة المُشَرَّفة يقع في الجهة الشرقية منها، و يرتفع عن أرض المطاف بحوالي (2.25) متر و إرتفاع الباب نفسه (3.10) أمتار و عرضه حوالي (2م) و بعمق ما يقارب من نصف المتر.
و قد مر الباب عبر تاريخه الطويل بالعديد من المراحل من حيث تصنيعه و أشكاله و زخارفه، و نوعية المادة المُصَنَّع منها، حتى جاء العهد السعودي ، فتطورت المواصفات و تم تركيب بابين في فترتين متقاربتين زمنياً هما:

الباب الأول: و هو الذي أمر بصنعه الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ، و كان الباب مُصَفَّحاً بالذهب و الفضة ، و مزيّناً بأسماء الله الحسنى، و قد تم تركيبه سنة 1370 هـ.
الباب الثاني: أمر بصنعه الملك خالد بن العزيز آل سعود عندما لاحظ و هو بجوف الكعبة قِدَم الباب الموجود آنذاك و وجود آثار خدوش عليه، فأمر بصنع باب جديد حديث تم صُنعُه من الذهب الخالص و بمواصفات جديدة.





مواصفات باب الكعبة المُشَرَّفة

روعي مُسبقاً وضع أفكار و تصاميم مبدئية لباب الكعبة المُشَرَّفة و ذلك من أجل تحقيق أفضل المواصفات و أدق التفاصيل و أجود المواد المستعملة و أعرق أساليب الزخرفة الإسلامية لما سيكون عليه الوضع النهائي للباب.
و بالفعل تم استخدام أحدث الطرق التقنية في الهيكل الإنشائي للباب، للتوصل إلى درجة عالية من المتانة و الجودة ، بحيث يقوم الباب بوظيفته بدون الاحتياج إلى صيانة، و قد جرى تفصيل الهيكل الإنشائي و تجهيزه بواسطة فنيين أخصائيين في ضوء مطابقة التصميم الزخرفي من جهة ، و مراعاة عوامل الطقس و الموقع في تحمل الحرارة الشديدة من جهة و الأمطار من جهة أخرى، و أُعِدّت أحدث الاحتياطات الفنية لمعالجة كافة النقاط التفصيلية و الارتباط بين الباب و الحلق من جهة و الجوانب من جهة أخرى، و زودت نهاية الباب بعارضة من أسفل لمنع دخول المطر إلى داخل الكعبة المُشَرَّفة، و تحتوي على قضيب خاص يضغط حرف الباب على العتبة عند الإغلاق.

أما بالنسبة للزخرفة و الكتابة على الباب ، فقد اختيرت الزخرفة من أنواع متجانسة أهم عناصرها هي زخرفة الإطار البارز ، و هي الزخرفة التي تستمر في مستوى مكان القفل حيث تعطي له الأهمية اللازمة ، لأن قفل الكعبة المُشَرَّفة له شخصية خاصة في الشكل التراثي و الوظيفي.

أضيفت في الزاويتين العلويتين زخارف متميزة لإبراز شكل القوس يحيط بلفظ الجلالة (الله جل جلاله)، و اسم رسول الله صلى الله عليه و سلّم و كذا الآيات القرآنية الكريمة الآتية:

(ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ) الآية 46 - سورة الحجر
(رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا ) الآية 80 - سورة الإسراء
(كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ) الآية 54 - سورة الأنعام
(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) الآية 60 - سورة غافر

و يلي ذلك حشوتان على شكل شمسين مشرقتين في وسطهما كتابة (لا إله إلا الله محمد رسول الله) على شكل برواز دائري، و قد ثُبِّتت على أرضية الحشوتين العلويتين حلقتا الباب اللتان تُشَكّلان مع القفل وحدة متجانسة شكلاً و نسقاً.
و بين الحلقتين و القفل مساحة بارتفاع مناسب للفصل بين أنواع الزخارف المتجانسة شكلاً و المتباينة نسبةً ليكون الشكل العام مريحاً للنظر، و كُتِبَ تحت الحشوتين العلويتين الآية الكريمة:

(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) الآية 53 - سورة الزمر

و الحشوتان اللتان تحت القفل ، كتبت في وسطيهما سورة الفاتحة على شكل قرصين بارزين.
كذلك وُضِعت زخرفة دقيقة خاصة لأنف الباب المُثبَّت على الدرفة اليسرى.

أما الجوانب فقد صُمِّمَت بطريقة فنية و مثبتة حسب التصميم الزخرفي بعد مراعاة اللوحات الدائرية البارزة التي تحمل عدد خمس عشرة من أسماء الله الحسنى و صفاته كما يلي:
فوق الباب: يا واسع يا مانع يا حليم
الجانب الأيمن: يا عالم يا عليم يا حليم ... يا عظيم يا حكيم يا رحيم
الجانب الأيسر: يا غني يا مُغني يا حميد ... يا مجيد يا سبحان يا مستعان

أما على القاعدة الخشبية فقد تم تثبيت لوحات الذهب الخالص بطريقة النقش و الحفر، و هذه القاعدة الخشبية مؤلفة من ثلاث مستويات، في البروز منها عُمِلت الزخرفة الإطارية المستمرة و الثانية تحمل الآيات الكريمة.




قفل الباب

تمت صناعة قفل جديد للباب حين أُريد تغيير القفل القديم ، و الذي يعود تاريخه إلى عهد السلطان عبد الحميد سنة (1309 هـ)، و ذلك بنفس مواصفات القفل القديم بما يناسب التصميم الخاص بالباب الجديد، مع زيادة ضمانة الإغلاق دون الحاجة إلى صيانة.


[/size]




صفة الكعبة المَشَرّفَة من داخلها


في الركن الشامي على يمين الداخل إلى الكعبة المُشَرَّفة يوجد بناء الدَرَج المؤدي إلى السطح ، و هو عبارة عن بناء مستطيل شكله كالغرفة المسدودة بدون نوافذ ، ضلعاها الشرقي و الشمالي من اصل جدار الكعبة المُشَرَّفة ، و تحجب في داخلها الدَرَج، و لها باب عليه قفل خاص و عليه ستارة حريرية جميلة مكتوبة و منقوشة بالذهب و الفضة.

عرض الجدار الجنوبي للدرج و الذي فيه بابها 225 سم ، و عرض الجدار الغربي 150 سم، و إذا صعد الإنسان من الدَرَج إلى قبل السطح بنحو قامة يرى أمامه باباًَ صغيراً و عن يساره باباً مثله، و كلاهما يدخل إلى ما بين سقفي الكعبة المَشَرّفَة، و المسافة بين السقفين 120 سم، و ينتهي الدَرَج عند السطح بمنوَر مغطّى بغطاء محكم منعاً لدخول المطر، و يُرفَع الغطاء عند الصعود إلى السطح.

في داخل الكعبة أعمدة خشبية ثلاثة تحمل سقف الكعبة المَشَرّفَة، و هي من أقوى أنواع الأخشاب ، و هي من وضع عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، أي ان عمرها أكثر من 1350 عاماً، و هي بُنِّيَة اللون تميل إلى السواد قليلاً، و محيط كل عمود منها 150 سم تقريباً و بقطر 44 سم، و لكل منها قاعدة خشبية منقوشة بالحفر على الخشب، و يوجد بين الأعمدة الثلاثة مدّاد مُعَلَّق فيه بعض هدايا الكعبة المَشَرّفَة، و يمتد على الأعمدة الثلاثة حامل يمتد طرفاه إلى داخل الجدارين الشمالي و الجنوبي.

هذه الأعمدة مرتفعة إلى السقف الأول و لا تنفذ إلى السقف الاعلى و لكن جُعِلَت عدّة أخشاب بعضها فوق بعض على رؤوس هذه الأعمدة الثلاثة من داخل السقف إلى أن تصل إلى السقف الأعلى، فتكون هذه الاعمدة بهذه الحالة حاملة للسقفين المذكورين ، و يوجد في كل عمود أطواق للتقوية.




نمط رخام و أرض الكعبة المُشَرَّفة


يُغطّي الرخام أرض الكعبة المُشَرَّفة و أغلبه من النوع الأبيض و الباقي ملوّن.
و جدار الكعبة من داخلها مؤزر برخام ملون و مزركش بنقوش لطيفة، و تُغَطِي الكعبة المُشَرَّفة من الداخل ستارة من الحرير الأحمر الوردي مكتوب عليها بالنسيج الأبيض الشهادتان و بعض أسماء الله الحسنى على شكل (Cool ثمانية أو (7) سبعة أسماء متكررة، و كسي بهذه الستارة سقف الكعبة المُشَرَّفة أيضاً.





[size=25]الأحجار الرخام المكتوبة داخل الكعبة المُشَرَّفَة


توجد في داخل الكعبة المُشَرَّفَة عشرة أحجار من الرخام مكتوبة في عهود مختلفة ، ثمانية منهم من الرخام مكتوبة بالخط الثُلُث بالحفر على الحجر، و حجراً واحداً مكتوب بالخط الكوفي البارز، و حروف الكلمات تتكون من قطع من الرخام الملون الثمين، ملصقة بعضها إلى جانب بعض على قاعدة الخط الكوفي المُرَبع. و كل هذه الأحجار مكتوبة بعد القرن السادس للهجرة، و في الحائط الشرقي و بين باب الكعبة المُشَرَّفَة و باب التوبة وُضِعَت وثيقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز محفورة على لوح رخام تشير إلى تاريخ ترميمه الشامل لبناء الكعبة المُشَرَّفَة، و بذلك صار عدد الأحجار المكتوبة في باطن الكعبة المُشَرَّفَة عشرة أحجار كلها من الرخام الأبيض، و كل هذه الرخامات مرتفعة عن رخام أرض الكعبة بمقدار 144 سم، ماعدا الحجر الموضوع فوق عقد باب الكعبة المُشَرَّفَة من الداخل فإنه يرتفع بأكثر من مترين.



و اللوحات العشر مُفَصَّلة في الصور التالية.




















[/size]




عمارة الكعبة المُشَرَّفَة عبر التاريخ

بناء الكعبة - أول بيت وُضِعَ للناس


هي ليست رواية تاريخية نتداولها ، و لكنها آية قرآنية مِن قول من قال في حق ذاتِه: (وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً )– النساء – آية 122.
فهو الذي قال و قوله الحق:
إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ – آل عمران – الآية 96.

و لقد ذُكِرَت هذه المقدمة إضطراراً لتنبيه أولئك الذين يتأولون معنى أول بيت حينما صدمتهم الأقوال التاريخية بأن أول بيت وُضِع للعبادة هو بيت المقدس و أول بيت وُضِع في الأرض هو الكعبة، يقول الله تعالى : (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ - فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا ) آل عمران – الآيتان 96 ، 97.

المعنى في هذه الآية يحتمل أنه أول بيتٍ على الإطلاق وضعه الله في الأرض لكافة الناس، فيكون على هذا الاحتمال أنه من بناء الملائكة، أو أنه من بناء آدم عليه السلام أول ما هبط إلى الأرض.
و يحتمل أن يكون هو أول بيت للعبادة وُضِع في الأرض، فيكون البناء جاء بعد هبوط آدم عليه السلام و ظهور مباني السكن أولاً ثم مباني العبادة.
و أما ما يُقال "أن سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام هو الذي بنى البيت إبتداءاً و الذي ارتفع بجداره إلى بناء بارز معلوم، فالآية الواردة في ذلك من قوله تعالى : (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) البقرة – آية 127." فهو يحتمل معنيين:

المعنى الأول: أن سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام هو الذي بنى البيت إبتداءاً و الذي ارتفع بجداره إلى بناء بارز معلوم. و هذا المعنى يتعارض مع الآية السابقة و هي قوله تعالى (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ).
لأنه قبل سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام كانت هناك بيوت سكن و بيوت عبادة و أنبياء و رسل. و لكن يُرَد على هذا الاعتراض أن البيوت السابقة سواء للعبادة أو لأغراض أخرى كانت تخص أفراداً أو أمماً أو جماعات، أما بناء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام فهو أول بناء عام لكل البشرية الذي حدّدهم الله بقولِه : (فِي النَّاسِ) في الآية الكريمة (وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ) سورة الحج – آية 27.
و لم يناد قوماً أو طائفةً بل كل الناس.

و المعنى الثاني: الذي تحتمله الآية أن البيت بُنِي قبل سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام، ثم تهدم و زالت شواهده و بقيت قواعده، فجاء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام و ابنه سيدنا إسماعيل عليه الصلاة و السلام بأمر الله ، فرفع تلك القواعد بجدار يُشكِّل هيكل البيت ليظهر البناء من جديد مرتفعاً بحوائطه كما كان.




[size=25]
بُناة الكعبة المُشَرَّفَة


ذكَرَت كتب التاريخ أن البيت الحرام بُنِي مرّات كثيرة وصلت إلى إحدى عشرة مرّة، و ذكرت هذه الكتب أسماء الذين بنوه عبر التاريخ، إلا أن بعض الروايات في ذلك ظنِّي الثبوت و بعضها يقيني الثبوت.
فمُجمَل الذين ذُكِروا على أنهم بنوا الكعبة المُشَرَّفة هم:

1- الملائكة عليهم السلام بأمر من الله سبحانه و تعالى.


2- آدم عليه الصلاة و السلام . و قيل إنه بناء واحد هو و الملائكة على يد آدم عليه الصلاة و السلام و ساعدته الملائكة عليهم السلام في ذلك.


3- بناء شيث بن آدم عليهما السلام.


4- بناء سيدنا إبراهيم و إبنه سيدنا إسماعيل
عليهما الصلاة و السلام.


5- بناء العمالقة.


6- بناء جرهم.


7- بناء قصي الجد الرابع للنبي صلى الله عليه و سلّم.


8- بناء قريش الذي شارك فيه الرسول صلى الله عليه و سلّم قبل بعثته بخمس سنوات بحمل الحجارة مع عمه العباس إلى مكان البناء، و الذي كان فيه دوره الحكيم في حل النزاع حول من الذي يضع الحجر الأسود في مكانه.


9- بناء عبد الله بن الزبير رضي الله عنه سنة 65 هـ بعد حصار الحصين بن نمير الذي جاء بجيشه من قبل يزيد بن معاوية لقتال ابن الزبير، فضرب الكعبة بالمنجنيق، فوهنت جدرانها ثم احترقت، فكان من الضروري هدمها و إعادة بنائها بعد إنصراف الحصين و جيشه.


10- بناء الحجاج سنة 74 هـ. و الواقع أن بناء الحجاج لا يُعتبر بناءاً شاملاً، و لكنه هدم لزوائد ابن الزبير في البناء.


11- بناء السلطان مراد خان العثماني سنة 1040 هـ بعد أن تهدمت معظم جوانب الكعبة بسبب الأمطار الغزيرة و السيول التي غمرت مكة ليلة الخميس و عصره في العشرين من شعبان عام 1039 هـ.



هؤلاء هم الذين بنوا الكعبة المُشَرَّفة عبر التاريخ ، و نظراً لأن الغرض و الهدف من تسطير هذا السجل هو إيضاح الجانب العمراني فقط في تاريخ الكعبة المُشَرَّفة، و بما أنه كما ذُكِر سابقاً إن بعض الروايات في ذلك ظنية الثبوت، لذلك سيقتصر الحديث على موجز أخبار العمارة للكعبة المُشَرَّفة التي ثبتت ثبوتاً شرعياً و تاريخياً، و هي:


- بناء سيدنا إبراهيم و إبنه سيدنا إسماعيل عليهما الصلاة و السلام


- البناء الذي شارك فيه الرسول صلى الله عليه و سلّم قبل بعثته بخمس سنوات و عمره خمسة و ثلاثون عاماً.


- بناء الحجاج بن يوسف الثقفي لجزء منها بعد ذلك.


- بناء السلطان مراد خان العثماني سنة 1040 هـ


- ثم الترميم الشامل الذي تم في عهد الملك فهد بن عبد العزيز.
[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:28 pm

[size=21]
بنا[size=25]ء سيدنا إبراهيم و ابنه سيدنا إسماعيل عليهما الصلاة و السلام للكعبة المُشَرَّفة
[/size]


[/size]
[size=25]يقول الله سبحانه و تعالى في الآية السابعة و العشرين بعد المائة و آيتين بعدها من سورة البقرة، واصفاً حال خليله إبراهيم و ابنه إسماعيل عليهما الصلاة و السلام أثناء بنائهما للبيت، تغمرهما البهجة و عشق أداء الواجب، مع الأمل في القبول من الله سبحانه و تعالى ، و الدعاء لنفسيهما و لذريتهما من بعدهما بكل خير:

" وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ☼ رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ☼ رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ .. البقرة من الآية 127 إلى الآية 129."


لقد أمر الله سبحانه و تعالى نبيه و خليله إبراهيم عليه الصلاة و السلام ببناء البيت بعد أن بوّأه مكانه و حدده له، فنفذ الأمر الإلهي بكل شوق و عشق، و ساعده في هذه المهمة العظيمة الشريفة ابنه إسماعيل عليهما الصلاة و السلام.


و لقد أتمّا البناء على الشكل العمراني التالي:


بنى سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام الكعبة المُشَرَّفة بالحجارة و جعل ارتفاعها إلى السماء تسعة أذرع ، و جعل طولها من الجنوب من ركن الحجر الأسود إلى الركن الشمالي مما يلي الجهة الشرقية أي من واجهة الباب الحالي اثنين و ثلاثين ذراعاً، و من الجنوب من الركن اليماني إلى الركن الشمالي مما يلي الجهة الغربية إحدى و ثلاثين ذراعاً ، و من الشرق إلى الغرب مما يلي الجهة الجنوبية أي من الحجر الأسود إلى الركن اليماني عشرين ذراعاً، و من الشرق إلى الغرب من جهة حجر إسماعيل عليه السلام اثنين و عشرين ذراعاً ، و جعل لها بابين ملاصقين للأرض أحدهما من الجهة الشرقية مما يلي الحجر الأسود ، و الآخر من الجهة الغربية مما يلي الركن اليماني على سمت الباب الشرقي، و حفر في جوفها على يمين من دخلها حفرة بعمق ثلاثة أذرع لتكون خزانة للكعبة المُشَرَّفة أو مستودعاً لمقتنياتها و هداياها، و لم يجعل لها سقفاً و لا وضع أبواباً تُفتَح و تُغلَق.

كما أن البناء كان على شكل صف الحجارة صفوفاً بعضها فوق بعض بدون مادة ماسكة للحجارة، و كان يكمل كل يوم صفّاً واحدا، و هذا الأسلوب في البناء بدون مونة يسمّى رضماً.
و قد جعل سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام للبيت ركنين فقط، ركن الحجر الأسود و الركن اليماني، و لم يجعل له أركاناً من الجهة الشمالية بل جعله منحني الشكل ، و جعل إلى جانبه عريشاً متناسباً في شكله مع انحناء جدار الكعبة المقابل له، تقتحمه غنم سيدنا إسماعيل عليه السلام.


و يمثل الرسم التالي الشكل التخطيطي للكعبة على بناء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام، و ذلك كما تصوّره الشيخ محمد طاهر كردي رحمَهُ الله تعالى.


[/size]





[size=25]
بناء قريش للكعبة المُشَرَّفة


كانت الكعبة المُشَرَّفة في عهد قريش و ما قبله مبنية بالحجارة المصفوفة، و كان بابها بالأرض، و لم يكن لها سقف و إنما تُدَلَّى الكسوة على الجدار من الخارج و تُربَط من أعلى الجدار من بطنها، و كان في بطن الكعبة عن يمين الداخل جُب يكون فيه ما يُهدَى إلى الكعبة من مال، كهيئة الخزانة ، و كان قرنا الكبش الذي ذبحه سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام مُعَلَّقين في بطنها بالجدر، إلى أن ذهبت امرأة من قريش تجمر الكعبة المُشَرَّفة، فطارت من مجمرتها شرارة، فاحترقت كسوتها و تصدعت الجدران ، و زاد في ذلك التصدُّع السيول الجارفة التي أتت بعد ذلك.
ففكرت قريش في هدمها و تجديد بنائها، و حدث ان سمعوا بأن سفينة رومية انكسرت عن الشعيبة ميناء مكة المكرمة، فركب الوليد بن المغيرة مع نفر من قريش، و اشتروا خشبها ، و تعاقدوا مع نجار من بين ركابها اسمه (ياقوم) على ان يبني الكعبة معهم أهل الشام، و قرروا ألا يدخلوا في بناء الكعبة مالاً من ربا أو ميسر أو مهر بغي أو مال قطيعة أو مظلمة، فإن الله طيب لا يقبل إلا طيّباً.
و حين اختلفوا في توزيع الهدم و البناء اتفقوا على تجزئة البيت إلى أربعة أجزاء ثم تجزئة كل ربع إلى أربعة، و اختُصّت كل قبيلة أو عدد من القبائل بجزء، و أسهمت النساء في البناء حيث كان على الرجال حمل الأحجار و على النساء نقل الشيد (المونة) ، و جمعوا ما بداخل الكعبة من حلية و معاليق و جعلوها عند أبي طلحة عبد الله بن عبد العُزّي بن عثمان بن عبد الدار بن قصي و أخرجوا من البيت هُبَل و نصب عند المقام.
و كان رسول الله صلى الله عليه و سلّم ينقل معهم الحجارة و عمره إذ ذاك خمسة و ثلاثون عاماً، و تم الهدم كاملاً إلى القواعد التي حين مسّوها بالعتل اهتزت لها جبال مكة فوقفوا عند القواعد.
و بدأ البناء، و لكن حين وصلوا إلى موضع الحجر الأسود اختلفوا فيمن يرفعه و يضعه في مكانه، و كانت خصومة استمرت بينهم لبضعة أيام كادت أن تنشب بسببها حرب دامية حتى اقترح عليهم أبو أمية حذيفة بن المغيرة المخزومي أن يُحَكِّموا أول داخل من باب بني شيبة، فوافقوا على ذلك، فكان أول داخل هو رسول الله، و أمين مكة، و امين الإسلام، سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام، فرضيت قريش به و حل النزاع بأنه طلب رداء وضع الحجر بوسطه ، و طلب عضواً من كل قبيلة يمسك الرداء فيرفعوه إلى موضعه، ثم أخذه الرسول صلى الله عليه و سلّم بيده الشريفة و وضعه في مكانه.
ثم بعد ذلك بنوا حتى وصلوا إلى ارتفاع أربعة اذرع و شبر، عند ذلك ردموا و كبسوا باطن الكعبة المُشَرَّفة، و وضعوا بابها مرتفعاً على هذا الذرع ، و رفعوا البناء بعد ذلك مدماكاً من خشب و مدماكاً من حجارة، و زادوا ارتفاعها من تسعة أذرع إلى ثمانية عشر ذراعاً و سقفوها، و جعلوا في داخلها ست دعائم تحمل سقفها في صفين، كل صف ثلاثة دعائم من الشق الأمامي الذي يلي الحجر إلى الشق اليماني، و كانت خمسة عشر مدماكاً (صفّاً) من الخشب و ستة عشر مدماكاً من الحجارة، و جعلوا ميزابها يسكب في الحجر، و جعلوا أدرجة من خشب في بطنها في الركن الشامي في صف جدار الباب يصعد فيها إلى سطحها، و زوقوا سقفها و جدرانها من باطنها و دعائمها، و جعلوا في دعائمها صور الأنبياء، فكانت صورة إبراهيم خليل الرحمن عليه الصلاة و السلام على هيئة شيخ يستقسم بالأزلام، و كذا جعلوا فيها صور الملائكة عليهم السلام و صور الشجر، و صورة مريم عليها السلام مزوقاً في حجرها عيسى عليه الصلاة و السلام قاعداً، و جعلوا لها باباً واحداً يُفتَح و يُغلَق.
فلما فرغوا من البناء ردوا المال في الجب و علّقوا فيه الحلية و قرني الكبش و ردوا الجب في مكانه فيما يلي الشق الشامي، و نصبوا هُبَل على الجب كما كان قبل ذلك، و كسوها حين فرغوا من بنائها.


و تُمَثِّل الصورة التالية الشكل التخطيطي للكعبة المُشَرَّفة في بناء قريش كما تصوّره الشيخ محمد طاهر الكردي رحِمَهُ الله.



[/size]




[size=25]عمارة ابن الزبير للكعبة المُشَرَّفة



لمّا أرسل يزيد بن معاوية الحصين بن نمير مع جيشه إلى مكة المكرمة لقتال ابن الزبير، غلب الحصين على مكة كلها إلا المسجد الحرام، فلجأ ابن الزبير و أصحابه على المسجد، فبنوا حول الكعبة بيوتاً من القصب و أرففاً من الخشب يستترون فيها من حجارة المنجنيق و يستظلون بها من الشمس، و كان الحصين بن نمير قد نصب المنجنيق على جبل أبي قيس و قُعيقعان يرمي بها الكعبة المُشَرَّفة ، حتى تمزقت كسوتها و ترجرجت حجارتها، و صادف أن أوقد أحد أصحاب ابن الزبير ناراً طارت منه شرارة سببت حريقاً عظيماً في الكعبة، و الكعبة يومئذ مبنية ببناء قريش، مدماك من خشب و مدماك من حجارة، و كان ذلك ليلة السبت الثالث من ربيع الأول لعام 64 هـ، فتناثرت حجارة الكعبة حتى إن الحمام و الطيور لتقع على جدرها فتطير الحجارة الصغيرة من تحت أرجلها. ثم جاء خبر وفاة يزيد بن معاوية فترك الحصين الحصار، و غادر مكة بجيشه في الخامس من ربيع الثاني من العام نفسه، فكان من الضروري هدم الكعبة كاملاً و إعادة بنائها من جديد، فشاور ابن الزبير ذوي الأحلام و النُهَى في ذلك، و أخيراً استقر قراره على هدمها كاملة و إعادة بنائها.

فأعاد بناءها على قواعد سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام تيمّناً بما كان يتمناه رسول الله صلى الله عليه و سلّم، و جمع حجارتها من الجبال التي جُمِعت منها الحجارة حين أرادت قريش بناء الكعبة، و هي جبل حراء و ثبير و المقطع و الخندمة و حلحلة و جبل الكعبة و مردلة.

فلما اجتمع لابن الزبير عدة البناء كاملة اخذ ما في باطن الكعبة من حلية و غيرها و وضعها في دار شيبة بن عثمان إلى أن أتم البناء، و كان ابن الزبير أول من علاها بنفسه و ابتدأ هدمها في يوم السبت نصف جمادى الآخر عام 65 هـ و تبعه الناس في ذلك و تم هدمها في نصف نهار.

ثم أخذ الزبير الحجر الأسود و جعله في ديباج و أدخله في تابوت و قفل عليه و وضعه في دار الندوة. و نصب أخشاباً حول الكعبة و جعل عليها الستور يطوف الناس حولها. و لمّا كُشِفت قواعد البيت وجد أنها داخلة في الحجر بمقدار ستة اذرع و شبر، كأنها أعناق الإبل آخذاً بعضها ببعض، فإذا حُرِّك الحجر من القواعد تحركت معه الأركان كلها، و دعا ابن الزبير خمسين رجلاً من وجوه الناس و أشهدهم على ذلك الأساس، ثم وضع البناء على ذلك الأساس و جعل باب الكعبة الشرقي على مدماك الشاذروان الملاصق لرض، و جعل الباب الغربي بإزائه في ظهر الكعبة مقابله تماماً.

ثم لما وصل البناء إلى موضع الركن وضع الحجر الأسود في مكانه على حال غفلة من الناس. و قد زاد في ارتفاع الكعبة إلى سبعة و عشرين ذراعاً، و جعل عرض الجدار ذراعين، و جهل فيها ثلاث دعائم تحمل السقف في صف واحد من الشمال إلى الجنوب.

و بنى روازن تحمل السقف برخام مجلوب من صنعاء، و جعل باب الكعبة مصراعين بدل المصراع الواحد الذي كان قبل ذلك، و طوله أحد عشر ذراعاً، و جعل لها درجة في بطنها في الركن الشامي من خشب معرجة يصعد فيها إلى السطح ، و جعل في سطحها ميزاباً يسكب في الحجر. و بعد أن فرغ من بنائها طيب جوفها بالعنبر و المسك كما لطخ جدارها الخارجي بالمسك من أعلاها إلى أسفلها ، و سترها بالديباج، و بقيت من الحجارة بقية فرش بها حول البيت على مداره عشرة أذرع.

و كان الفراغ من عمارة البيت في السابع عشر من رجب سنة 65 للهجرة.

ثم بهذه المناسبة حرّض الناس على الاعتمار من التنعيم شكراً لله عز و جل، و على الذبح و النحر على مقدار الطاقة صدقةً لله على ما أولى به و أكرم، و أحرم هو و أصحابه من أكمة مسجد عائشة بالتنعيم، و أهدى كثيراً من البُدن ذبحها صدقة و حمداً لله، و بقيت هذه العمرة سُنَّة عند أهل مكة في هذا اليوم من كل عام.


و تُمَثِّل الصورة التالية الشكل التخطيطي للكعبة المُشَرَّفة بعد بناء ابن الزبير ، كما تصوّره الشيخ محمد طاهر الكردي رحِمَهُ الله.



[/size]






[size=25]عمارة الحَجّاج للكعبَة المُشَرَّفة


إن احتساب عمل الحجاج العمراني في الكعبَة المُشَرَّفة عملاً بنائياً شاملاً مستقلاً هو من باب التجوّز الذي أخطأ فيه المؤرخون، لأن الواقع أنه لم يقم بأي عمارة، و لكنه قام بنقض جزء من عمارة ابن الزبير للكعبة.

ففي سنة أربع و سبعين كتب الحجاج إلى عبد الملك بن مروان أن أبا خبيب عبد الله بن الزبير زاد في البيت ما ليس منه، و أحدث باباً آخر، فكتب إليه عبد الملك أن سد بابها الغربي الذي فتح ابن الزبير، و اهدم ما كان زاد فيها من الحجر و اكبس أرضها بالحجارة التي تفضل من أحجارها على ما كانت عليه في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلّم، فهدم الحجاج منها ستة أذرع و شبراً مما يلي الحجر، و بناها على أساس قريش الذي كانت استقرت عليه، و كبس أرضها بالحجارة التي فضلت من أحجارها و سد الباب الغربي الذي كان في ظهرها، و ما تحت عتبة الباب الشرقي و هو أربعة أذرع و شبر، و ترك سائرها لم يحرك منها شيئاً، فكل شيء فيها بناء ابن الزبير إلا الجدار الذي في الحجر فإنه بناء الحجاج ، و سد الباب الذي في ظهرها و ما تحت عتبة الباب الشرقي الذي يُدخل منه اليوم إلى الأرض كل هذا بناء الحجاج و الدرجة التي في بطنها اليوم، و البابان اللذان عليها اليوم هما أيضاً من عمل الحجاج.

و لقد كان بين بناء قريش و بناء عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما ثمانون سنة، و بين بناء ابن الزبير و عمارة الحجاج تسع أو عشر سنين على خلاف، ثم بقيت الكعبة المُشَرَّفة على حالها من يوم أن اقتطع الحجاج منها ما أدخله ابن الزبير فيها من الحجر و سد بابها الغربي و رفع بابها الشرقي إلى سنة 1039 هـ تسعمائة و ست و ستين سنة لم يصبها وهن و لا خراب غير بعض ترميمات بسيطة ، ثم قدّر الله سبحانه و تعالى الذي لا راد لقضائه و لا مانع لقدرته أن يدخل المسجد الحرام سيل عظيم في سنة 1039 هـ لم ير الراؤون مثله، فكان سبباً لسقوط معظم البيت الحرام و من ثم جاء البناء الحادي عشر الذي قام به السلطان مراد خان العثماني عام 1040 هـ.


و تُمَثِّل الصورة التالية الشكل التخطيطي للكعبة المُشَرَّفة بعد عمارة الحجاج الثقفي ، كما تصوّره الشيخ محمد طاهر الكردي رحِمَهُ الله.


[/size]




[size=25]بناء السلطان مراد خان للكعبَة المُشَرَّفة


في يوم الأربعاء 19 شعبان سنة 1039 هـ سقط على مكة المكرمة مطر عظيم استمر إلى ليلة الخميس، جرى منه سيل و فيضان كبير لم تشهد مكة مثله قَط، و أغرق المسجد الحرام إلى نصف جدار الكعبة، فسقطت جدر الكعبة الواحد تلو الآخر، و ذلك في عهد أمير مكة الشريف مسعود بن إدريس بن حسن.



عُمِلت الإجراءات اللازمة من أخذ مقتنيات الكعبة المُشَرَّفة و حفظها و تنظيف المسجد الحرام و اجتماع العلماء و أهل الحل و العقد للنظر فيما يمكن عمله لإعادة بناء الكعبة
و انتهى القرار بالكتابة إلى السلطان مراد خان
ثم عمل ستار خشبي حول الكعبة يبعد عنها من جميع جهاتها ستة أذرع ، و وصلت سفينة إلى جدة كامل حمولتها مُعِدّات بناء للكعبة المُشَرَّفة
و ابتدأ العمل في أواخر جمادى الأول لعام 1040 هـ ، و أعيد بناء الكعبة المُشَرَّفة كما كانت عليه أيام الحجّاج
و يمكن إيجاز صفة البناء و مجرياته و تاريخه في النقاط التالية:


1- أقام السلطان مراد البناء على
ما كانت عليه صفة الكعبة المُشَرَّفة من عهد الحجّاج و لم يزد فيها أو ينقص منها شيئاً.

2- تاريخ عمارتها إذا اعتبرناه
من بداية المباشرة في هدم ما تبقى من أنقاضها فيكون يوم السبت نهاية جمادى الأولى 1040 هـ ، و إذا اعتبرناه من بداية وضع أول أساس في البناء فيكون يوم الأحد الثالث و العشرين من جمادى الثانية عام 1040 هـ ، و كان الانتهاء الكامل من جميع أعمال البناء المتعلقة بالكعبة المُشَرَّفة هو في اليوم الثاني من شهر ذي الحجة لعام 1040هـ
و هذه العمارة هي آخر عمارة استمرت على وضعها إلى عهد الترميم الشامل الذي تم في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رَحِمَهُ الله.


3- في عملية الهدم وصلوا إلى المدماك أو الصف الأول من الحجارة الذي على وجه الأرض ، و قام البناء عليه
، لذلك لم تتغير أبعاد الكعبة و لو بصورة جزئية.

4- أُخِذَت الحجارة الناقصة للبناء من جبل الكعبة (الشبيكة)

5- في الهدم نقضت الأركان الثلاثة ماعدا ركن الحجر الأسود فقد كشف الحجر الذي يعلوه و رمم ما حوله ترميماً جيداً و لم يخرج من مكانه.

6- وجد أن لون ما استتر من الحجر الأسود أبيض مثل رخام المقام.


7- وضعت لوحة تذكارية في داخل الكعبة فيها اسم السلطان مراد و تاريخ البناء.


[/size]





[size=25]ترميم سطح الكعبَة المُشَرَّفة في عهد الملك سعود


في أول شهر محرم من عام 1377 هـ ظهر أن سطح الكعبة المُشَرَّفة يحتاج إلى ترميم ، و ذلك بقرار لجنة علمية و فنية أمر بتشكيلها الملك سعود - يرحمه الله - ، فصدر أمره في آخر شهر المحرم لنفس العام إلى مدير الإنشاءات العمومية الشيخ محمد عوض بن لادن بالقيام بعمارة سقفي الكعبة المُشَرَّفة و ترميم ما يحتاج منها إلى ترميم، فتم العمل على الوجه التالي:

1- بدأ العمل في الحادي و العشرين من جمادى
الثانية 1377 هـ بنصب ستار خشبي مرتفع حول الكعبة المُشَرَّفة من جميع جهاتها فيما عدا موضع الحجر الأسود و الركن اليماني و حجر إسماعيل عليه السلام.


2- أُحضِرَت الأخشاب و مُكَوِّنات المونة و جميع المعدات اللازمة للترميم كاملةً ثم بدأ العمل بعد ذلك.

3- في ضحى يوم الجمعة الثامن عشر من شهر رجب الحرام بدأ العمل بهدم جزءاً بسيطاً من أفريز السطح في حضور ولي العهد آنذاك الأمير فيصل بن عبد العزيز نيابة عن أخيه الملك سعود.

4- كشف السقف الأعلى كشفاً تاماً ، و رُكِّبَت الميدات على الحيطان الأربعة و وضع عليها أخشاب السقف باتجاه الشرق إلى الغرب و ثُبِّتت بالمونة البلدية و جعلت تحت رؤوسها عودان من الخشب،أحدهما في الجدار الشرقي و الثاني في الجدار الغربي ، و تحت هذه الأعواد من الوسط كمرة رأساها في الجدار الشمالي و الجنوبي لحمل السقف الأعلى، كما عُمِلت كمرة أخرى لحمل السقف الأسفل، و فرش على السقف ألواح الخشب ، ثم بنيت سترة السطح القصيرة بارتفاع 80 سم ، و هو ما يُسَمَّى (الطنف) ، و ثبت فيها من الجهات الأربعة أسياخ معدنية قوية لتعليق ثوب الكعبة عليها بعد أن كانت من الخشب سابقاً، و دهن خشب السقف بالسلاقون و فُرِش عليه القلع المشمع، طبقة من المونة ثم طبقة من طوب العاقول الأحمر ثم طبقة من الخلطة و المونة القوية، ثم غُطِّيت بنفس الرخام الأبيض الذي كان على السطح بعد تنظيفه. مع مراعاة الميول باتجاه الميزاب الذي كان يسكب في حجر سيدنا إسماعيل عليه السلام.

5- استخدم في الترميم الصالح من الخشب القديم للسقف إلى جانب الأعواد الجديدة.

6- تم ترميم السقف الأدنى باستبدال الخشب التالف منه الذي كان مفروشاً على أعمدة ثلاثة ممتدة من الشرق إلى الغرب و لم يُستَبدل منها سوى العمود الأوسط.

7- عُمِلَت بعض الترميمات الخفيفة في لياسة جدار داخل الكعبة المُشَرَّفة و الرخامات الأرضية و الحائطية.

8- تم وضع صندوقين كبيرين بطول 150 سم و ارتفاع 80 سم لحفظ قناديل الكعبة المُشَرَّفة و ستارتها الداخلية.

9- أما ميزاب الكعبة المُشَرَّفة فهو الميزاب الذي عمله السلطان عبد المجيد خان عام 1273 هـ من الفضة الخالصة المطلي بالذهب و هو من المتانة بحيث لم يظهر عليه القِدَم، فأُعيد إلى مكانه بعد ترميم القاعدة الخشبية له و إعادة غرس المسامير الراسية عليه و التي تمنع الحمام و الطيور من الوقوف عليه.

10- رُمِّم خشب باب الكعبة المُشَرَّفة و العتبة و جدار كتف الباب.

11- رُمِّم دَرَج داخل الكعبة المُشَرَّفة و لم يُغَيَّر منها و لا عتبة واحدة.

12- رُمِّمَت الأعمدة الثلاثة الحاملة للسقف و التي وضعها عبد الله بن الزبير ترميماً سطحياً خارجياً حيث أنها محتفظة بسلامتها رغم مرور أكثر من 1300 عام عليها. و هذه الأعمدة لها تيجان علوية مُزَخرفة، و قواعد مربعة منقوشة، و طولها غير المغروس منها في أرض الكعبة المُشَرَّفة هو 7 أمتار ، و قطر كل منها 44 سم تقريباً.

13- في الثاني عشر من شهر شعبان أُعلِن رسمياً عن انتهاء الترميم لسقف الكعبة المُشَرَّفة و ما احتاجت إليه من ترميمات جانبية.


[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:29 pm

[size=25]الترميم الشامل للكعبَة المُشَرَّفة في عهد الملك فهد بن عبد العزيز


تأثر بناء الكعبة المُشَرَّفة بعد مرور حوالي 375 عاماً على ترميمها الشامل الأخير عام 1040 هـ بالعوامل الجوية، فظهرت هذه الآثار على شكل تقشرات و فجوات في أوجه الحجارة الخارجية لجدار الكعبة المُشَرَّفة ، و كذا نخر و شقوق في لياسة الفواصل بين الحجارة شمل أجزاء عليا و سفلى من الحوائط ، مما ينفي أن ذلك بفعل تأثير يد الطائفين للبيت، إذ ان أيديهم إذا لامست الأجزاء السفلى فلن تستطيع أن تصل إلى الأجزاء العليا من الجدار.




الفواصل قبل الإصلاح




الفجوات في بعض الاحجار قبل الإصلاح

جاء أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز – يرحمه الله – في أوائل شهر ذي الحجة من عام 1414 هـ بإصلاح الفواصل الخارجية و التقشرات و الفجوات في الحجارة و كل ما يحتاجه جدار الكعبة المُشَرَّفة الخارجي من الإصلاح ، فتم التنفيذ بالأسلوب و الخطوات التالية:-

1- أخذ الترميم الخارجي أسلوب نخر الفواصل بين الحجارة و تفريغها إلى أبعد مدى يحتاجه الإصلاح من التفريغ و بما لا يؤثر على أصل العمارة، ثم تنظيفها التنظيف التام، و لقد وُجِد في الشقوق آثار رطوبة ربما تسربت بين الحجارة بفعل العوامل الجوية و غيرها، كما أن الأرضة (و هي دودة الخشب و التي نسميها بالعامية الدارجة – العتّة - )قد اتخذت من هذه الفواصل مرتعاً لعا، و ليس هذا بالعجيب عليها، فبيت الله هو مسكنها الذي تحن إليه منذ أن أمرها الله سبحانه و تعالى بأكل الصحيفة الغاشمة الظالمة التي حملت القطيعة من قريش لكل من يوالي محمداً صلى الله و عليه و سلّم من بني هاشم و غيرهم، حيث علّقت في جوف الكعبة ، فكانت معجزة نقضها بعد ثلاث سنوات من تعليقها عن طريق الأرضة بقرضها، ماعدا كلمة الجلالة و نورها.

2- بعد نخر
الفواصل و تنظيفها نُظِّفَت أسطح الحجارة الخارجية لجدار الكعبة ، و شُطِف المُفَتَّت من قشرتها الرخوة و الرطبة و كذا فجواتها ثم غُسِلَت جميعها و جُفِّفَت تماماً بقوة النفخ الآلي.

3- بعد دراسة نوعية صخور الكعبة،و مطابقة الأوصاف على جبال مكة المُكَرَّمة، أُخذت صخور مجانسة لصخور الكعبة ، ثم صُنِع من كسارتها عجينة ، عوملت معاملة كيماوية لتعطي صلابة أعلى من الأساس الصخري، فكسيت بها الأسطح الخارجية للحجارة، و خُشِّن سطحها بواسطة قوالب مصنوعة تحاكي خشونة و حفيرات السطح الطبيعي للصخور دق بها المعجون السطحي قبل أن يجف فأعطت الشكل النهائي بما لا يختلف عن الأصل الطبيعي.

4- أما الفواصلالمفرغة فقد حُقِنَت بمعجون ماسِك صُنِع خصيصاً لهذا الغرض بحيث يعطي قوة تماسك يبقى مفعولها أطول عمر افتراضي ممكن، و تم الحقن بالدفع القوي حتى يتخلل المعجون أدق جزئيات الفراغات الداخلية فلا تبقي أثراً لفراغ و من ثَم سُوِّي السطح الخارجي لهذه الفواصل بما يظهر على شكل خطوط مستقيمة أفقية و رأسية ، و لتُكَوِّن مستطيلات حسب شكل الحجر.
و لإعطاء شكل توازني لشكل مربعات خطوط الفواصل تم إضافة بعض الخطوط الطولية على الحجارة الكبيرة. و قد عُمِلَت هذه الفواصل من الملاط بصورة بارزة قليلاً بعد أن كانت قبل الترميم إلى حد ما غائرة، و هذا البروز البسيط يعطي الفواصل حماية كبر من تأثير العوامل الجوية عليها.





تنظيف الفواصل و الفجوات




الفواصل بعد انتهاء الإصلاح

و هكذا ظهر جدار الكعبة المُشَرَّفة الخارجي بمظهر البناء الجديد و هو ليس بجديد، و لكنه الإتقان بتوفيق من الكريم المنّان.


[center][size=25]الترميم الشامل لداخل الكعبَة المُشَرَّفة

تم الترميم الخارجي للفواصل و الشقوق لجدار الكعبة المُشَرَّفة في عام 1415 هـ ، و كان ذلك عن طريق السقالات المكشوفة دون وضع سواتر حاجزة في الخارج ، إذا لم يكن الأمر يستدعي ذلك ، و كان يجري كل شيء على مرأى و مشهد الطائفين.

امتد الاهتمام إلى أخذ التدابير التي تحول دون تعرض البيت في الحاضر و المستقبل إلى ما لا يتناسب مع مكانته من حيث المهابة و التعظيم و التكريم ، و لاسيما أنه ظهر من الخارج عند التكحيل ما عملته الأرضة و الفطريات و الرطوبة في الفواصل المشققة مالا يستبعد معه أن تكون الآثار قد تغلغلت إلى داخل جدار الكعبة و من ناحية جوفها.

بدأت الدراسة و البحث العلمي و الهندسي الدقيق في داخل الكعبة المُشَرَّفة للوقوف على الوضع الحقيقي لها، و توثيق الصفة العمرانية لحالتها ، إذ أن السطح الخارجي لا يعطي الحقيقة دائماً، فقد تكون هناك عوامل إتلاف مستترة داخل البناء ، ظاهرها السلامة و باطنها تسوّس و تآكل يفضي إلى عكس السلامة، و بالذات إذا كان العامل مثل الفطريات التي تعمل في الخفاء، هذا إلى جانب ما تستره وراءها لوحات الرخام التذكارية التي تحمل تواريخ و ذكرى الترميمات.

تمت الدراسات الاستكشافية لجدار الكعبة المُشَرَّفة ، بالملاحظة الظاهرة و بالحفر الاختباري لأخذ عينات عشوائية عميقة ، فكانت النتيجة أن تبين وجود الكثير من حشرات الأرضة و الفطريات مستترة بين الفواصل و تحت اللوحات، أما السقف فقد تبين تآكل و تلف فيه كبير، فالأعمدة الخشبية و الأكسية المكوَّنة من خليط الطين و الرمل و الجير، كلها غزتها الحشرات الدقيقة و الفطريات، ساعدتها الرطوبة على التكاثر و النمو فأكلت و نخرت و لكن كل هذا مستتر تحت القشرة السطحية.

كانت النتيجة الحتمية لهذه الدراسات هو اعتبار الترميمات و الإصلاحات ضرورة ، و تجديد التالف بما هو أفضل و أمتن و أقوى بحيث يتم في أكمل صورة ، مع مراعاة اتخاذ كل التدابير اللازمة لمقاومة كل الأسباب التي تؤدي إلى أي تلف تفادياً لتكرار ما حدث إلى أبعد مدى زمني ممكن أخذاً بالأسباب، و الحماية من الله سبحانه و تعالى في المآل و المآب.





التآكل في العوارض الخشبية في الجدران




الكمرات العرضية للسقف




التآكل في قاعدة أحد الأعمدة



التآكل في اللياسة الداخلية

[/size][/center]
[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:30 pm

[size=29]البدء بالعمل

كان الاستعداد الكامل لبدء العمل قائماً في شهر شعبان من عام 1416 هـ إلا أن الزمن كان غير مناسباً كون تنفيذ العمل يحتاج إلى جدار محيط ساتر لتختفي وراؤه مجريات الأعمال ، و هذا الوضع سيحرم المعتمرين و الحجاج من الرؤية المباشرة للكعبة في شهر رمضان و ما يليه من شهور حتى شهر ذي الحجة، فالنظر إلى الكعبة المُشَرَّفَة و إشباع النفس و البصر بمشاهدتها يمثل جزءاً كبيراً من غاية كل الوافدين إلى هذا البيت العتيق.
و حتى تتحقق تلك الغاية لضيوف الرحمن تم تأخير العمل إلى وقت يقل فيه الوافدون ، و أراد الله سبحانه و تعالى أن تكون البداية في العاشر من شهر محرم لعام 1417 هـ.


خطوات العمل

أول ما بُدِئ به في العمل هو بناء ستار خشبي أبيض يحيط بالكعبة، و لا يظهر منها إلا ما يحتاجه الطائفون من استلام الحجر الأسعد، و بارتفاع يتجاوز مسامته سطح الكعبة بقليل، و يترك بينه و بين جدار الكعبة مسافة تسمح بالحركة و العمل و بقدر الحاجة، ثم جعل باب الدخول إلى محيط الستار الداخلي في الناحية الشمالية الغربية، و باب آخر في الناحية الجنوبية الغربية للانصراف و الخروج.

في الأسابيع الأولى للعمل أُذِن لكافة الناس الدخول إلى الكعبة من خلال الستار الحاجز ، فكان الناس بعد الصلوات يتقاطرون صفوفاً طلباً لدخول الكعبة المُشَرَّفة من خلال الستار الحاجز، و كان العمل مُنَظَّماً بحيث يدخل عدد في حدود طاقة الساحة الداخلية للكعبة و بعد خروجهم يُؤذن لغيرهم ، و في خلال هذه الفترة استطاع الألوف من الناس أن يدخلوا الكعبة المُشَرَّفة ليعيشوا لحظات روحية في رحاب الله عز و جل داخل بيت الله، و ليكونوا أيضاً شهداء عيان يصفون للناس ما بداخل الكعبة المُشَرَّفة من شقوق ظاهرة في اللياسة ، و من أن العملية تحتاج إلى ترميم كامل ( و هذا الإشهاد المباشر أو الضمني سُنَّة اتبعها عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما) في الإشهاد على ضرورة الهدم ثم ضرورة الوقوف عند قواعد البيت القوية المتينة عند البناء ليظهر أن العمل منبثق عن ضرورة ، و أن كل شيء من محتويات ما قبل الترميم سيعود على مكانه بعد الترميم، و قد أدت هذه الحكمة غايتها ، و شحذت الأيدي المتجهة إلى السماء في أن يرفع الله قدر من أسهم أو كان سبباً في هذا الترميم لهذا البناء.

-نُحِّيَت لواصق الجدران من لوحات تاريخية و غيرها، و حُفِظَت مع مقتنيات الكعبة المُشَرَّفة من الهدايا و التحف و جميع المنقولات بعد تنظيفها، و أخذت جانباً منعزلاً مُصَناً.

-كان من الضروري أن يكون أول ما يبدأ به هو إزالة السقف و كذا الأعمدة الحاملة له ، لأنه يمثل الجزء الأكثر تعرضاً للتلف بسبب تكوينه الخشبي الذي يكون معه نشاط دودة الخشب و الفطريات أكبر منه في الجدار الصخري، فأُزيل السقف كاملاً.

-تمت إزالة اللياسة الكاسية لجميع الأوجه الداخلية لحوائط الكعبة المُشَرَّفة ، ثم حُفِرَت المواد الماسكة للقطع الحجرية بها و هي (الخلطة التقليدية المستخدمة في البناء) و ذلك على أمل أن لا يكون هناك ضرورة لإزالة حجارة البطانة، إلا أنه بعد المعاينة وُجِد ان الخلطة قد فقدت تماسكها ، فأصبح من الضروري بناء على ذلك فك الأحجار المُكَوِّنة للجسم الداخلي للحوائط بعد ترقيمها ثم إعادة تركيبها بمواد ماسكة و خلطة تتناسب مع الأسلوب الجديد للبناء و غاياته.

-لوحِظ أن الجدار الخارجي ليست به أي عيوب إنشائية ، و أن البطانة الداخلية إنما كانت حشوة للفراغات التي أوجدتها طبيعة الصخور في الحوائط الخارجية و التي تأخذ في شكلها الداخلي المدفون ما يشبه جذور الأضراس في داخل اللثة، تطول هذه الجذور و تقصر ، و تكون مدببة في الغالب عند نهاياتها، مُشَكِّلة فراغات فيما بينها.

-كما لُوحِظ عدم وجود أي عيوب إنشائية في الحوائط بصفة عامة يكون مصدرها هبوط في التربة القاعدية و صخورها أو ميلان الحوائط أو غير ذلك.

-إلا أنه وُجِد تلف كبير في الشدات الخشبية الموجودة بالحوائط بفعل حشرات الأرضة و الفطريات و الرطوبة، و هذا وضع طبيعي يتسارع إلى المادة الخشبية في كل بناء.

-وُضِعَت خطة العمل بحيث لا يؤثر العمل في جزء من الحوائط على غيره، و لا يتأثر الجزء العلوي بمجريات العمل في الجزء السفلي، و لا يُنتقل من جزء إلى غيره إلا بعد استكمال الجزء الأول، لذلك كان التنفيذ على مراحل ثلاث متباينة هي كالتالي:

المرحلة الأولى


اشتملت على المداميك الأربعة العليا (صفوف الحجارة العليا)

المرحلة الثانية


من بعد الصفوف أو المداميك الأربعة العليا حتى منسوب الأرضية الداخلية للكعبة المُشَرَّفة

المرحلة الثالثة


الجزء المدفون من منسوب الأرضية الداخلية للكعبة المُشَرَّفة و حتى منسوب المطاف الحالي و التغلغل أسفل منه إلى عمق يتراوح من 40 سم إلى 70 سم.

و قد تم في المرحلة الثالثة الكشف على الأساسات اسفل منسوب المطاف للتأكد من سلامتها فوُجِد أنها سليمة بدرجة عالية جداً.





قطاع لموقع العمل




منظور عام لموقع العمل





واجهة داخلية لجدار الكعبة المُشَرَّفة يبين مراحل الإصلاح
[/size]





[size=25]مراحل الترميم الشامل لداخل الكعبة المُشَرَّفة



الصورة التالية توضح المراحل الثلاثة للترميم الشامل لداخل الكعبة المُشَرَّفة و التي سيأتي ذكرها بالتفصيل بإذن الله



[/size]


المراحل الثلاثة للترميم الشامل لداخل الكعبة المُشَرَّفة

المرحلة الأولى



و هي البداية من الأعلى في نطاق الصفوف العلوية الأربعة للحجارة، حيث نُخِرَت المواد الماسكة في الفواصل بين الصخور الرئيسية مع إبقاء الجزء الخارجي من الحجارة، و أُخرِجت أحجار الحشوة و الحجارة الداخلية و رُقِّمَت و نُظِّفَت و غُسِلَت، تهيئة لإعادتها إلى مكانها فيما بعد، ثم كُسِيَت هذه الفواصل بين الحجارة بمواد ماسكة ذات قدرة عالية جداً في الالتصاق بالصخر، ثم وُضِعَت حجارة الحشوة و الواجهة الداخلية في مواضعها و حُقِنَت الفراغات من الحشوة بمواد أسمنتية ذات مواصفات خاصة من شدة التماسك و عدم التقلّص، و غُرِسَت فيما بينها قطع معدنية خاصة بشكل يربط بين أحجار الواجهة الخارجية و أحجار البطانة الداخلية للكعبة المُشَرَّفة.

و أصبحت في هذه الحالة المساحة العلوية في حدود المداميك أو صفوف الحجارة الأربعة العليا مكتملة التماسك و الإنشاء، بحيث لن تتأثر بما يتم أسفل منها من أعمال، و رغم ذلك فالمرحلة التالية لها أخذت أسلوب الاحتياط الكامل بحيث أصبح العمل فيها بصورة رأسية و ليس بصورة أفقية، و ذلك بالوصف التالي.

[size=25]المرحلة الثانية [/size]



هذه المرحلة تشمل كامل البطانة الداخلية لجدار الكعبة المُشَرَّفة بعد الصفوف العلوية الأربعة للحجارة الرئيسية (المداميك الأربعة العلوية).
قُسِّمَت الحوائط في هذا الجزء إلى شرائح عمودية أو قوائم كما لو وُضِعَت خطوط متوازية من أعلى إلى أسفل إلا أنها متعرجة حسب تداخل الحجارة، و المسافة بين كل خطين (عرض الشريحة) يتراوح بين 1.5 متر و 1.7 متر حسب تداخل الصخور. و بعد ذلك تم العمل في الشريحة الأولى أو القائمة الأولى بفك الأحجار الداخلية من أعلى حتى منسوب الكعبة الداخلي و الذي يرتفع عن أعلى المطاف بحوالي 2.2 متر، مع الإبقاء على الواجهة الخارجية كما هي، و رُقِّمَت الحجارة المفكوكة.

- لكي لا يحدث انزلاق من صخور طرفي الشريحة دُعِّمَت الجوانب بدعائم خشبية بصورة أفقية و على مسافات مناسبة.

- تقرر أن تتم معالجة الشريحة المفتوحة على أقسام بدءاً من العلو إلى مسافة أربعة مداميك ثم الذي يليها إلى أسفل ثم الذي يليها، و هكذا إلى منسوب أرض الكعبة الداخلي. بناء على ذلك تم في الجزء الأعلى من الشريحة تنظيف الفواصل للواجهة الخارجية و كذا تنظيف الحجارة و ذلك بالمياه النقية، و جُفِّفَت بالنفخ ثم حُشِيَت الفواصل بمادة ذات قدرة عالية جداً في قوة التماسك و سرعته و بأسلوب الحقن الآلي، و بعد التأكد من تصلُّب هذه المادة وضِعَت مادة لاصقة ثم حُشَيَت فواصل الواجهة الخارجية بملاط (خلطة) ذات قوة عالية جداً عمرها الافتراضي يعتبر خيالياً في عالم العمران.

- ثم غُرِسَت في الخلطة التي حُقِنَت بين فواصل الواجهة الخارجية للجدار قضبان معدنية عومِلَت معاملة مخبرية و كيماوية خاصة تحقق أغراضاً إنشائية خاصة و ثُبِّتَت بمادة التثبيت المُصَنَّعة لهذا الغرض، و مهمة هذه القضبان هي تقوية التلاحم و التماسك بين الأجزاء الخارجية و الداخلية من الجدار، أي بين البطانة و الواجهة.

- أما إعادة بناء الواجهة الداخلية فقد كان البناء من الأسفل إلى الأعلى بحيث وُضِعَ كل حجر في موضعه و حسب ترقيمه بعد تنظيفه و ملء الفواصل بالمونة العالية القوة، و تم رش طبقة الأساس بمبيد للحشرات الدقيقة و المنظورة ، مفعولها طويل المدى جداً، ثم حُقِنَت الفواصل بالملاط الخاص (خلطة) ذات قوة عالية جداً، كما زُرِعَت شبكة من التوصيلات المعدنية رأسية و أفقية محمية بمواد مقاومة لكل عوامل التآكل تحقق ترابطاً مشتركاً بين مكونات الجدار الخارجية و الداخلية لجدار الكعبة شرَّفها الله.

- انتهت أعمال المرحلة الثانية بحقن جميع الفراغات المتبقية بين الأحجار بمواد عالية التماسك بحيث لا تعطي أي فرصة لأي عامل نخر أو تفكك بعد الآن بإذن الله.

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 720x402.




[size=25]المرحلة الثالثة [/size]

و تتمثل هذه المرحلة في حفر أرض الكعبة المُشَرَّفة من منسوبها الذي هو عليه إلى عمق منسوب المطاف، أي إلى عمق 2.2 متر.

- لم يكن الإقدام على حفر أرض الكعبة المُشَرَّفة بالقضية التي يحسن التسرع فيها، كما أنه ليس من الحكمة أن يتم ترميم جدار الكعبة ترميماً شاملاً دون تفقُّد القاعدة التي هي أصل فيها، لهذا كانت الخطوة الأولى في هذه المرحلة هو الاستكشاف للتعرُّف على مدى الحاجة إلى النزول في أعماق الترميم إلى القاعدة ، و بناء على ذلك اختير جانب الركن الشامي لأرض الكعبة مكاناً لحفرة استكشافية تصل حتى منسوب المطاف و باتساع كاف يساعد على الاطلاع الكامل على حالة الجدار و شيء من الأساسات ، و بعد الحفر و المعاينة وُجِد أن الحال فيها أفضل بكثير مما كان عليه الحال في الحوائط العليا للكعبة، إلا أن بوادر التأثيرات السلبية للمستقبل كانت ظاهرة، و ذلك فيما إذا تُرِك الوضع على ما هو عليه، فاستقر القرار بضرورة الحفر و الترميم.

- تم الحفر الكامل لأرضية الكعبة المُشَرَّفة ثم الترميم بنفس الأسلوب الذي تم به ترميم الحوائط العليا و بنفس التقسيم، للشرائح الرأسية، و كأن العملية امتداد متطابق لما تم من عمل في الحوائط العلوية، إلا أنه من باب الاحتياط امتد العمل إلى أسفل منسوب المطاف بما يتراوح بين نصف المتر و ثلاث أرباع المتر تقريباً، و هي المسافة التي تصل إلى الأحجار القوية المتماسكة و التي لا تحتاج إلى إعادة بناء.









_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:31 pm


لماذا وقف ترميم الكعبَة المُشَرَّفَة عند حدود الأساسات؟


من الطبيعي في عمل أي ترميم معماري شامل لأي مبنى أن يكون الكشف فيه عن حال الأساسات و تقييمها ضرورة لا يمكن إغفالها، إلا أن أسلوب الكشف و التقييم يختلف من وضع إلى وضع، فالكعبة المُشَرَّفة ذات مكانة قدسية، لذا فتقييم أساساتها يجب أن يأخذ طريقة خاصة لا تؤدي بأي حال من الأحوال إلى ما يخدش تلك القدسية من تجاوز إلى باطن القواعد الأساسية و أساليب تضمن صحة التقييم مع اعتبار ما للبيت من مهابة و تكريم.

تطَلَّب تقييم الأساسات في الوضع الحالي البحث في بعض الخلفيات التاريخية التي تساعد مع المشاهدات الواقعية في الموقع على الوصول إلى أفضل صورة ممكنة.

خلاصة المعلومات التاريخية المتوفرة توضح أن أساس الكعبة المُشَرَّفة منذ عهد سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام من الأحجار الصخرية المتداخلة المستقرة به دون أي مونة رابطة و التي يماثل شكلها أعناق الإبل كما روى عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما عند كشفه للأساس (و أشهَد على ذلك خمسين رجلاً من الفُضلاء) و التي من غير الممكن أن تتعرض لأي هبوط أو فروق نتيجة أحمال مبنى الكعبة المُشَرَّفة بعد الترميم، و التي تُماثِل الأحمال التي كانت قائمة فوق الأساس منذ مئات السنين. و التي من المؤكد أنها قد أحدثَت كل الهبوط الممكن حدوثه تحت تثير هذه الأحمال، حيث أن الطبيعة الميكانيكية لتصرف هذه الكتل الصخرية المتداخلة المترابطة تجعل الهبوط الناشئ عن الأحمال ذا طبيعة فورية تقريباً ( خلال عدة أيام أو أسابيع على أكثر تقدير) تصل بعده الكتلة الصخرية إلى الاتزان مع وجود أقل نسبة فراغات ممكنة بين الأحجار، حيث لا تكون هناك أي إزاحة لتحرك هذه الأحجار لاحقاً تحت تأثير نفس الأحمال.

أجمعت كافة المشاهدات التاريخية و الحديثة عن عدم حدوث أي أضرار نتيجة هبوط للتربة أو الأساس أسفلها خلال نحو أربعمائة عام بعد إعادة بنائها، و كذلك قبل ذلك خلال أكثر من تسعمائة عام، بعد أن أعاد بنائها عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، و التعديلات التي أجراها الحجاج بن يوسف الثقفي، حتى هُدِمَت بفعل السيل فقط، دون وجود أي مشاكل في الأساس.

و باستعراض ما تم تنفيذه من أعمال يتبين أن الجزء من جدران الكعبة المُشَرَّفة أعلى منسوب المطاف الحالي قد أُعيد تركيب أحجاره بصورة تضمن عملها كوحدة متجانسة ذات قوة عالية جداً، و ذات مقاومة عالية لإجهادات الشد نظراً لوجود تسليح موازٍ لاتجاه الحوائط لضمان الربط بين الشرائح المتجاورة و تسليح عمودي على اتجاه الجدران، لضمان ربط أحجار التكسية الخارجية مع الأحجار الداخلية، و أيضاً باستخدام مونة عالية الجودة لربط الأحجار مع بعضها البعض.
كما أن تجانس الجدران التام بارتفاع يزيد على 13.0 متر يضمن انتظام توزيع الإجهادات على المداميك أسفلها و بالتالي على التربة أسفل الجدران، أيضاً فإن هذه الجدران لها من القوة و المتانة و الترابط ما يضمن سلامة الكعبة المُشَرَّفة و عدم تأثرها حتى في حالة وجود أية تجاويف أو أماكن ضعيفة أسفل الجدران لقدرة الجدران حالياً على توزيع الأحمال على الاساسات.

يُستَنتَج مما سبق أن الأساس القائم للكعبة المُشَرَّفة في حالة ممتازة و صالحة للتأسيس، و لا يحتاج إلى معالجة من أي نوع لاستقبال أحمال الكعبة المُشَرَّفة إلى أن يرث الله الأرض و من عليها.



[size=25]ترميم سقف و أعمدة الكعبة المُشَرَّفَة

العنصر الأساسي في تكوين سطح الكعبة المُشَرَّفَة هو الخشب، و النوع الأمثل الذي يجب استخدامه في سطح الكعبة يجب أن يحمل مواصفات معينة منها:-

[size=25] 1- مقاومة الأحمال لأطول عمر افتراضي.

2- انخفاض درجة الانكماش لدرجة قريبة من الانعدام.

3- مقاومة التغير في الأجواء الحارة الجافة.

4- مقاومة الأرضة و الفطريات و الحشرات الدقيقة و الرطوبة المتسربة.

5- طول الجذوع بما يزيد على عشرة أمتار و بنفس درجة مقاومة الأحمال مع قطر لا يقل عن متر واحد بعد التهذيب و الإعداد للاستخدام.
[/size]


انتهى التباحث العلمي الدقيق ،بعد الاتصال بمراكز في أوروبا و استراليا و نيوزيلندا، على اختيار خشب "التيك" من بين جميع الأنواع التي تمت دراسة مواصفاتها ، حيث أن خشب التيك المأخوذ من موطنه الطبيعي (غير المزروع في موطن آخر) معروف بمتانته و طول عمره، و يمكن الحصول على جذوع من أشجاره ما يبلغ طولها حتى عشرة أمتار و بأقطار 1.5 متر، و هو طارد للأرضة و يمكن تجفيفه بسرعة و بأقل قدر من التفسُّخ، و عند دهانه بالزيت يعطي لمعة جميلة.

و قد تم اختيار غابات تقع في بورما لأخذ أخشاب سقف الكعبة و أعمدتها منها و ذلك لاستيفاء جميع مواصفات الأخشاب المطلوبة في أشجارها، و قد تم ذلك بعد دراسة العديد من الغابات التي ينمو فيها خشب التيك.

بلغ عدد الأشجار التي تم اختيارها 137 شجرة و تم انتقاء 49 منها للمتطلبات الفعلية للسقف و الأعمدة .

ثم تم نقل هذه القطع إلى جدة حيث تم الإبقاء عليها لمدة 6 أشهر لتجف في الجو الطبيعي ثم تم إدخالها إلى أتون التجفيف حيث تم تخفيض نسبة الرطوبة بها إلى 15%.

و إضافة إلى كون خشب التيك يطرد الأرضة، إلا أنه و زيادة في الحماية فقد تمت معالجته من الأرضة و الفطريات بالمواد الحافظة من نوع boracol و هي غير سامة و ليس لها لون أو رائحة.

و تم وضع رؤوس حديدية غير قابلة للصدأ على أطراف الكمرات و الأعمدة و التي تُشَكِّل نقاط التحميل و الارتكاز لتوزيع الأحمال عليها، و كذلك تم تفادي استعمال القطع الطرية من الأخشاب.

التصميم

تم اختيار جميع القطاعات للسقف و الأعمدة بحيث تكون مماثلة لأكبر الأحجام التي كانت موجودة سابقاً. ثم تم توزيع الأعمدة على مسافات متساوية بحيث تتوزع أحمال السقف بشكل متوازن على جميع الجدران و الأعمدة الداخلية.

أعمال العزل و الرخام

تم وضع طبقة من مواد العزل فوق السقف الخشبي و فوقها طبقة من الخرسانة الخفيفة لحمايتها و تأمين الميول لتصريف المياه عن السطح. ثم تمت تغطية السطح بالرخام على كامل مساحته و جوانبه.


قواعد الأعمدة

اِستُعيض عن القواعد الصخرية القديمة للأعمدة بقواعد خرسانية مسلحة، تم حمايتها من تأثير الرطوبة بوضع مواد عازلة حولها، ثم عملت جدران خرسانية داخلية مع وضع طبقات العزل حولها بحيث تتوزع أعمال الردم حتى منسوب باب الكعبة إلى الأرض بدلاً من الضغط على جدران الكعبة.

الشاذروان

جُدِّد رخام الشاذروان القديم برخام جديد يُحاكي ألوان و نوعية الرخام القديم، مع المحافظة على الرخامات القديمة الموجودة تحت ناحية باب الكعبة المُشَرَّفة، و هي رخامات جميلة و نفيسة و مُحافِظة على جودتها و متانتها.





[size=25]استبدال ميزاب الكعبة المُشَرَّفَة


أول من وضع ميزاباً للكعبة المُشَرَّفة قريش حين سقَّفَت الكعبة، و جعلت مَصَبُّه إلى حِجْر إسماعيل عليه السلام، و حاكاهم عبد الله بن الزبير في ذلك، ثم الحجاج بن يوسف، ثم جعل عليه الوليد بن عبد الملك صفائح الذهب، و بعد ذلك أصبح يُجَدَّد من قِبَل الخلفاء و الأثرياء، و آخر ميزاب كان من إهداء السلطان عبد المجيد خان عام 1273 هـ و قد رممه الملك سعود رحِمَهُ الله، ثم تم استبداله أثناء الترميم الشامل للكعبة المُشَرَّفة في عهد الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله، حيث تم استبدال الميزاب القديم بميزاب جديد بنفس المقاسات و الكتابات و لكنه روعي فيه أن يكون أقوى و أمتن و أجمل من سابقه.
[/size]

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 746x761.

[/size]

[size=25]إزالة الرخام القديم




تركيب الوَزَرة الداخلية




تركيب الرخام الجديد على جوانب الجدار




تركيب الرخام الجديد اعلى الجدار




إعادة تركيب الفوانيس بعد إنهاء أعمال الرخام

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 643x345.

مسقط رأسي لمدخل حِجْر إسماعيل



مصطبة الحراسة

أُنشِئَت إلى جانب الحَجَر الأسود مصطبة ذات تكييف سفلي مرتفعة بجدار من رخام يرقى عليها جندي الحراسة لتنظيم عملية تقبيل الطائفين للحَجَر الأسود.


[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:31 pm

[size=25]مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام
1/2

[center] 1[size=25]- قال الله سبحانه و تعالى : - { وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى } - أي اتخذوا عند مقام إبراهيم مُصَلَّى.

2- قيل المسجد كله مقام إبراهيم، و قيل الحرم كله، و قيل جميع مشاهد الحَج كمنى و عرفة و مزدلفة، و قيل هو الحَجَر الذي قام عليه إبراهيم عليه الصلاة و السلام عند بناء الكعبة المُشَرَّفة و كان يرتفع به كلما ارتفع البناء. و هذا القول الأخير هو الصحيح و هو الذي يتبادر إلى الأذهان إذا ذُكِر المقام و هو الذي أراد الله أن تغوص فيه قدما إبراهيم عليه الصلاة و السلام تخليداً لذكراه و ما يحوطها من إيمان كامل و تعلق بالله شامل.

3- أصل المقام من الجنة لما رواه الترمذي و أحمد و الحاكم و ابن حبان أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: (إن الركن و المقام ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله تعالى نورهما و لو لم يطمس نورهما لأضاءتا ما بين المشرق و المغرب).

4- و مع عظيم احترام العرب في الجاهلية للحجر الأسود و المقام إلا أن الله حماهما من عبادتهما فلم يتحولا إلى أصنام و كذا الكعبة المُشَرَّفة لأن الله سبحانه و تعالى أراد أن تكون هذه المقدسات لأمة محمد صلى الله عليه و سلّم صافية نقية من شائبة الشرك في تاريخ وجودها.

5- لقد تغير أثر القدمين عن هيئتهما الأصلية و ذلك لأن المقام كان مكشوفاً، و من كثرة مس الأيدي له ذهبت معالم تفاصيل الأصابع.

6- الظاهر من اثر القدمين في مقام إبراهيم عليه الصلاة و السلام أنه كان بدون نعلين حين يرتقي الحجر.

7
- السُنَّة أن تكون الصلاة خلف المقام و ليس من الضروري مقابلته تماماً بل يقف خلفه في أي مكان مثل وقوف المأموم للإمام خلفه و عن يمينه و شماله.

8- كان موضع المقام في الجاهلية و عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى يوم الفتح ملاصق للكعبة إلى أن قام رسول الله صلى الله عليه و سلّم بتأخيره عن موضعه عندما نزلت آية (وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى) إلى مكانه الحالي حتى لا يعوق المصلين خلفه الطائفين، و كان كذلك على عهد أبي بكر و عمر رضي الله عنهما، و حينما جرفه السيل في خلافة عمر و أعادوه إلى ملاصقة البيت جاء عمر بنفسه من المدينة و أعاده على مكانه بمحضر من الصحابة رضوان الله عليهم و كان ذلك في رمضان عام 17 هـ و هو في موقعه إلى اليوم.

9- أول من طوّق مقام إبراهيم بالذهب أمير المؤمنين محمد المهدي عام 161 هـ ، ثم تتابع بعد ذلك الخلفاء و السدنة و غيرهم في صيانة المقام و ترميم فضته و ذهبه و تثبيته بالرصاص و غيره.


10- كان المقام مكشوفاً بدون أي حاجز يحميه. و في فتنة القرامطة الذين سرقوا الحجر الأسود أرادوا سرقة المقام أيضاً ، إلا أن بعض السدنة غيّبُه عنهم، فبدأ التفكير بعد ذلك في حمايته، فجُعِلَت له قبتان متحركة إحداها خشبية و الأخرى حديدية، ثم بعد ذلك عمل للمقام تابوتاً يوضع فيه، و تطوّر الوضع إلى بناء مقصورة له تنتهي من الخلف بمظلة متصلة بالمقصورة ليصلي الناس تحتها ركعتي الطواف، و يقال أن أول عمل المقصورة كان عام 810 هـ، و كان يتم بعد ذلك ترميمها من قِبَل السلاطين و غيرهم إلى أن أُزيلَت هذه المقصورة و استعيض عنها بالصرح البلوري في عهد آل سعود، و ذلك تجنباً لتعويق الطائفين عن الطواف و لكنهم لم يغيروا موضعه على الإطلاق.

11- و لقد كان مقام إبراهيم حتى عام 1385 هـ داخل مقصورة و عليه ستار لا يُخلص إليه و قد قام بقياسه في جمادى الأولى من عام 1377 هـ الشيخ محمد طاهر كردي فوجد أن ما بين شاذروان الكعبة المُشَرَّفة و بين أول شباك مقام إبراهيم عليه الصلاة و السلام المقابل للكعبة المُشَرَّفة أحد عشر متراً. 12- كان قرار إلغاء مقصورة المقام و استبدال ذلك بالصرح البلوري المُشاهَد اليوم مبنياً على قرار توصية المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي الذي اتخذه في جلسته الحادية عشرة المنعقدة بتاريخ 25/12/1384 هـ و الذي جاء في مقدمة نصّه: (تفادياً لخطر الزحام أيام موسم الحج و حرصاً على الأرواح البريئة التي تذهب في كل سنة تحت أقدام الطائفين، الأمر الذي ينافي سماحة الشريعة الإسلامية و يُسْرها و عدم تكليفها النفس البشرية أكثر مما في وسعها ، يقرر المجلس الموافقة على المشروع الآتي و رفعه إلى الجهات السعودية المختصة...
[/size]


مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام كما كان داخل مقصورة حتى عام 1385 هـ



الصندوق الحديدي المُغَطِّي لمقام سيدنا إبراهيم عليه السلام
و الذي كان قبل الهيكل القديم الذي تم تركيبه في عام 1387 هـ الموافق عام 1967 م



الحلية الفضية السطحية و الجانبية لمقام سيدنا إبراهيم عليه السلام



ثم عرضت مواصفات المشروع و تم تنفيذه فكان هذا الإنجاز البلوري الذي نراه اليوم.




رسم تقريبي أقرب إلى الحقيقة قام به الشيخ محمد طاهر كردي في 17 شعبان عام 1367 هـ عندما فُتِح المقام.
و حسب مشاهدته له فالمقام الكريم كله مُحاط بالفضة من سطحه و جوانبه كما هو ظاهر في الشكل ، و هو ملتصق بالرخامة التي تحته لا يمكن تحريكه.


و مما رُوِيَ عن أبي جهم ابن حذيفة القرشي الذي حضر بناء الكعبة المُشَرَّفة مرتين: في بناء قريش و في بناء ابن الزبير رضي الله عنهما يقول: ما رأيت شَبَهاً كشبه قدم النبي صلى الله عليه و سلّم بقدم إبراهيم عليه السلام التي كنا نجدها في المقام.
و قال قوم من بني مدلج و هو من أشهر العرب معرفة بالقيافة و بالآثار و العلامات لعبد المطلب جد النبي صلى الله عليه و سلّم حينما كفله بعد وفاة أمه آمنه: احتفِظ ْ بمحمد فإنا لم نر قدماً أشبه بالقدم التي في مقام إبراهيم منه.




[size=25]مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام

2/2

تبعاً للترميم الكامل للكعبة المُشَرَّفة في عهد الملك فهد بن عبد العزيز، فقد تم ترميم مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام فقط بتغيير الهيكل و القبة و الهلال و الكسوة الخرسانية للقاعدة على الشكل التالي:

- تم تغيير الهيكل المعدني المُرَكَّب على مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام بهيكل نحاسي جديد ذي جودة عالية، بالإضافة أن شَبْكَهُ الداخلي مطلي بالذهب و من الخارج زجاج مقاس 10 مليمتر ليعطي رؤية واضحة و من النوع المقاوم للحرارة و الكسر.

- كما تم تغيير كسوة القاعدة الخرسانية من الجرانيت الأسود و رخام وادي فاطمة إلى رخام كرار أبيض صافي و مُحَلَّى بجرانيت أخضر ليماثل حِجْر سيدنا إسماعيل عليه الصلاة و السلام. و ليصبح بشكل انسيابي بعد أن كان ذا شكل مضَلَّع.

- تم الانتهاء من هذا الترميم في مساء الأربعاء 21/10/1418 هـ.




صورة توضح مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام بعد تركيب سطح القاعدة الرخامية الجديدة للمقام




صورة توضح جزءاً من الحلية الفضية المُحِطة بِحَجَر مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام من الأعلى
و يظهر في الصورة بداية آية الكرسي كما يظهر بعض النقش




تركيب الحزام النحاسي - بعد طليه بالذهب - المُثَبِّت لقاعدة القبة الكريستالية المُغَطِّية لمقام سيدنا إبراهيم عليه السلام




صورة توضح القاعدة النحاسية للقبة الكريستالية المُغَطِّية لمقام سيدنا إبراهيم عليه السلام داخل الهيكل
و يظهر في الصورة مفتاح الكعبة داخل المخمل الأخضر





صورة جانبية كاملة لهيكل مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام القديم مع القاعدة الجرانيتية القديمة




صورة جانبية كاملة لهيكل مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام الجديد مع القاعدة الرخامية الجديدة
بعد الانتهاء تماماً من تركيب الهيكل الجديد





صورة توضح الكعبة المُشَرَّفة مع هيكل مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام الجديد بالقاعدة الرخامية الجديدة
بعد إزالة الحاجز الخشبي المُحيط بالمقام و الانتهاء تماماً من عملية التركيب
[/size]
[/center]
[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:32 pm

[size=25]المَسْعَـى


قال الله تعالى : (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ ) – سورة البقرة – آية 158.

يقع جبل الصفا أسفل جبل أبي قبيس مما يقابل ركن الحجر الأسود من الكعبة المُشَرَّفة و منه يبدأ السعي، أما المروة فهي واقعة جهة المدعى و إليها ينتهي السعي، و جبلها يقع في أصل جبل قعيقعان.

السعي بين الصفا و المروة من الأمور التعبُّدية التي أوجَبها الله سبحانه و تعالى علينا في محله المخصوص و لا يجوز العدول عنه.

أصل السعي عمل تعبُّدي لا نقاش في علّته، و لكن بعضاً من حكمته قد تظهر للمُتَدبِّر لأصول التشريع، و ربما كان جزء من الحكمة أن الله سبحانه و تعالى أراد أن يرمز إلى علوّ إيمان أم إسماعيل عليه السلام لنتذكر دائماً قصتها فنسمو بإيماننا إلى درجة سموّها بإيمانها حيث عبارتها المشهورة (الله أمرك بهذا) فأجابها إبراهيم عليه الصلاة و السلام بنعم فقالت (إذاً لن يضيعنا). أجابت بذلك رغم أن القرائن تدل على أنها منطقة مُضَيِّعَة ، و لكنها أدركت قيّومية الله سبحانه و تعالى فأجابت بتلك العبارة الخالدة: (إذاً لن يضيعنا).

كان المسعَى على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلّم عريضاً، ثم بُنِيَت بعض الدور بعد ذلك في بعض عرض المسعَى القديم ، فهدمها المهدي و أدخل بعضها في المسجد الحرام و ترك بعضها للسعي فيه.

كان في بداية الأمر على الصفا و المروة دَرَج، و كان قد بناها عبد الصمد بن على بن عبد الله بن العباس عامل أبي جعفر المنصور على مكة المُكَرَّمة، و قد كانت اثنتا عشرة درجة على الصفا و خمس عشرة درجة على المروة.

كان في المروة عقد بمثابة عَلَم يحدد المروة و مكتوب في أعلاه (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ ) و كذلك كان على الصفا عقد أيضاً ، و كان يُصعَد إليها بدَرَج، و تاريخها يعود إلى ما قبل القرن الثالث الهجري.

كانت تنتهي درج الصعود إلى عقد الصفا و المروة بمصطبة واسعة للوقوف و للدوران للرجوع و لاستراحة الضعفاء.

تم في عهد الملك سعود إصلاح منطقة السعي بهدم عقد الصفا في 24/10/1377 هـ و بُنِيَت درجات من الأسمنت المُسَلَّح للصعود و درجات للهبوط.

طول المسافة بين الصفا و المروة 375 متر.
كانت أرضية المسعى غير مستوية و مكان الرمل بين العلمين كان منحدراً يُجبر الساعي على الإسراع و حينما سُوِّيَت أرضية المسعى أصبح من الضروري الاهتداء بالعلمين في مكان الرمل لأنه عمل تعبُّدي.


الميلان الأخضران اللذان بالمسعى وضعا للعلامة على طلب الهرولة بينهما في السعي ذهاباً و إياباً و حينما أُريد هدمهما بتوسعة المسجد الحرام و المَسعَى هُدِم أحدهما عام 1375 هـ و ظل الثاني ليكون هادياً للساعين، و حين أُعيد وضعه في مكانه في عام 1376 هـ هُدِم الثاني ثم أُعيد إلى مكانه، و بهذا أُعيد وضع العلمين إلى مسامتة المحل الأصلي الذي كانا فيه.



موضع الميلين الأخضرين اللذان يُسَن الهرولة بينهما للرجال

من استقراء أقوال المؤرخين يمكن استنباط أن العلمين الأخضرين ليسا مستحدثين و لكنهما وُضِعا لغرضهما منذ القرن الأول الهجري هداية للناس لمواطن الرمل في السعي.

لم يكن المَسعَى مُظللاً حتى عام 1341 هـ حيث أمر الشريف حسين بن علي بن محمد بن عون بتظليل معظمُه ، ثم في عام 1366 أمر الملك عبد العزيز بتجديد سقيفة المسعى بعرض 20.5 متر.



تم فرش المَسعَى لأول مرة بالحجارة في عهد الملك عبد العزيز في عام 1345 هـ و ذلك منعاً للضرر من الغبار الذي كان يؤذي الساعين و أصحاب الدكاكين حول المَسعَى.

تم تعمير المَسعى من أرضه على سقفه بالخرسانة المُسَلَّحة كاملاً في عهد الملك سعود.

و اشتمل التجديد الشامل للكعبة المُشَرَّفة في عهد الملك فهد بن عبد العزيز على تجديد و تكييف دوري المسعى بما يحقق راحة الحجاج و الساعين.



صورة قديمة للمسعى من ناحية المروة



صورة للمسعى من ناحية الصفا بعد التجديد الشامل في عهد الملك فهد بن عبد العزيز





صورة الدور العلوي للمسعى بعد التجديد الشامل في عهد الملك فهد بن عبد العزيز

[/size]






[size=25]أبواب المسجد الحرام


من الثابت أن حدّ المسجد الحرام قبل الإسلام هو نفس دائرة المطاف، و لم يكن له سور و لا جدار و إنما كانت بيوت قريش تحيط به على دائرة المطاف.
و قد جعلوا بين كل بيتين أو ثلاثة ممراً و منفذاً يدخل الناس منه إلى المسجد، فلما زاد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في المسجد الحرام أحاط به جداراً، فهو أول من زاد في المسجد و أول من أحاطه بالجدار، و لم يذكر المؤرخون أنه عمل له باباً.
و لكن من بداهة القول بأنه رضي الله عنه، عمل له باباً حيث لا يعلم من دلالة العمل بالضرورة ، فما كان مُحاطاً بجدار لابد أن يكون له منفذ و المنفذ هو الباب، ثم على قدر كِبَر المسجد تتعدد الأبواب. فلما زيد في مساحته زيد في أبوابه.

و لما كان المسجد الحرام أكبر مساجد الدنيا كانت له أبواب كثيرة فسنورد هنا أسمائها كما يلي:-

1- باب السلام

مع أن باب بني شيبة الذي أمام مقام إبراهيم هو باب السلام قديماً إلا أن الإسم يُطلَق الآن على باب السلام في مكانه الحالي المتوسط تقريباً للمسعَى.




2- باب قايتباي


به مئذنة قايتباي، سلطان مصر سابقاً، و يُقال له (باب القوارير)

3- باب النبي
سُمِّيَ بذلك لأن النبي صلى الله عليه و سلّم كان يخرج منه و يدخل فيه من منزله بزقاق العطارين و هو منزل السيدة خديجة أم المؤمنين رضي الله عنها، و يُسَمَّى باب الجنائز لأنها كانت سابقاً تخرج منه، و يُقال له باب النساء و يُقال له باب الحريريين لبيع الحرير في الدكاكين التي بجواره.

4- باب العبّاس
و هو ابن عبد المطّلِب و سُمِّيَ به لأنه يُقابل داره التي بالمسعى

5- باب علي
و يُعرَف بباب بني هاشم ، و بباب البطحاء أيضاً



6- باب بازان
و يُقال له باب بني عائذ كما سمّاه الأزرقي، و سُمِّيَ أيضاً باب القَرَه قول أو باب مخفر الشرطة.



7- باب البغلة
يُقال له باب بني سفيان كما عرفه الأزرقي.

8- باب الصفا

سُمِّيَ بذلك لأنه يقابله ، و يُقال له باب بني مخزوم، و باب أجياد الصغير.

9- باب أجياد
سُمِّيَ بذلك لأنه يُخرَج منه إليها على خط مستقيم.

10- باب الرحمة
و يُقال له باب المجاهدية، لأن عنده مدرسة الملك المجاهد صاحب اليمن و يُسَمَّى أيضاً بباب أجياد.


11- باب التكية
أي التكية المصرية لأنه أمامها، و يُقال له باب الشريف عجلان و باب بني تيم.

12- باب أم هانئ
و هي ابنة ابي طالب، و يُقال له باب الحميدية (و هي دار الحكومة) و يُقال له ايضاً (باب أجياد الكبير).



13- باب الوداع
و يُقال له باب الحزورة، و باب الحزامية، و باب بني حكيم بن حزام.


14- باب إبراهيم
سُمِّيَ بإسم رجل خيّاط كان عنده اسمه إبراهيم.



15- باب صغير
بمدرسة الشريف عبد المطلب


16- باب الداودية
سُمِّيَ به لأنه يدخل إلى المسجد من مدرسة الداودية.


17- باب العُمرة
و سُمِّيَ بذلك لأن المعتمر من التنعيم يرجع من طريق الشبيكة فيدخل المسجد الحرام من هذا الباب غالباً لقربه و يُقال له باب بني سهم، و باب بني جمح.



18- باب العتيق
و يُقال له باب السدة، و باب عمرو بن العاص.


19- باب الزمامية
و هو بين باب العتيق و باب الباسطية.


20- باب الباسطية
سُمِّيَ بها لاتصاله بمدرسة عبد الباسط، و يُقال له باب العَجَلة، و سُمِّيَ بذلك لدار كانت عنه بناها ابن الزبير رضي الله عنه، على عَجَل فكانت تُبنَى بالليل و النهار حتى فرغ منها سريعاً.


21- باب القطبي
و هو في جانب رحبة باب الزيادة. و كان يُقال له ايضاً باب الزيادة. و القطبي المنسوب إليه هو عبد الكريم القطبي.


22- باب الزيادة
و يُقال له باب سويقة لأنه يخرج منه إليها.

23- باب المحكمة
و سُمِّيَ بذلك لأنه يؤدي إليها.



24- باب الكتبخانة
و منه يُدخل إلى مكتبة المسجد الحرام.


25- باب دريبة
سُمِّيَ بذلك لأن به درباً صغيراً ينفذ إلى سويقة.


26- باب مراد
و هو الباب الذي عند المروة





باب السلام في مكانه الأول

[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:32 pm

زمـــزم


تقع بئر زمزم بجوار مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام، أمام الكعبة المُشَرَّفة مما يلي الحجر الأسود على بعد 18 متراً منه.

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 792x382.


قطاع عرضي يوضح موقع بئر زمزم بالنسبة إلى الكعبة المُشَرِّفة و مقام إبراهيم و المطاف


أول ميلاد بئر زمزم كان في عهد إبراهيم الخليل عليه الصلاة و السلام حينما ترك زوجته هاجر و ابنه الرضيع إسماعيل بوادٍ غير ذي زرع بأمر من الله سبحانه و تعالى، و ارتفعت إيمانية هاجر عندما سألته لِم تتركنا؟ فهل أمرك الله بهذا؟ قال: نعم، قالت: إذاً لن يُضيعنا.

و حين نفذ ماؤها سعت سعيها بحثاً عن الماء بين الصقا و المروة، و بعدما استفرغت جهدها جاءها الجواب الإيماني من الله سبحانه و تعالى بأن فجّر من تحت قدم وليدها زمزم إحياءً لذكرى علُوّ إيمانها إلى أن يرث الله الأرض و من عليها.

لمّا انفجرت زمزم تحت أقدام وليدها إسماعيل عليهما السلام حَوَّضَت أم إسماعيل عليها بتراب يحجز الماء خشية أن يفوتها قبل أن تأتي بشَنَّتها و تقول زُمِّي زُمِّي ، فلذلك سُمِّيَت زمزم (و لو تركته بدون تحويض لكانت عيناً معيناً يجري).

طُمرَت زمزم و دُفِنَت و عفا موضعها بسبب الظروف السياسية التي أدت إلى إهمالها و الظروف الجغرافية فأخرجها عبد المطلب من محبسها بأمر إلهي منامي.

زمزم بسببها تعرّض عبد الله والد النبي صلى الله عليه و سلّم للذبح وفاء لنذر ابيه و لكن الله الذي جعل زمزم سبباً لحياة إسماعيل لا يمكن أن يجعل منها سبباً لقتل أحد فهي ماء الحياة، لذلك كانت زمزم هي أيضاً مُعتِقة عبد الله من الذبح بأن أجرى الله الوسائل على يد عبد المطلب لإنقاذه من ذلك الذبح.

زمزم سبب في جعل الدية مائة من الإبل و هو الفداء لعبد الله و اعتمدتها الشريعة الإسلامية بعد ذلك.

زمزم معتقة المتضلع منها من صفة النفاق.

زمزم شراب ضيوف الله عز و جل الذين يزورون بيته

عاش أبو ذر على ماء زمزم فقط ثلاثين يوماً فسمن منها ، و قيل حتى تكسرت عكن بطنه.

ماء زمزم مُفَضَّل على سائر المياه لأن سبب نبعه نبيٌّ و أمه و إيمان عالٍ. و واسطته ركلة جبريل و موقعه بجوار الكعبة المُشَرَّفة أقدس بقعة على وجه الأرض، و منبعه ثلاث جهات مشرفة جهة الركن الأسود و المروة و الصفا، و شرب منها الأنبياء و الأصفياء و الأتقياء و منها غسل قلب النبي صلى الله عليه و سلّم ، و كان صلى الله عليه و سلّم يستجلب ماءها إلى المدينة المنوّرة تبرُّكاً و تسوُّغاً و استعذاباً. و هو لِما شُرِبَ له و طعام طعم و شفاء سقم.

أصل تولي سقاية زمزم بمكان مُعَدّ بجوارها بعد حفر عبد المطلب بن هاشم لها كان لعبد المطلب ذاته فلما توفى تولّى أمر السقاية ابنه أبو طالب ، فاستدان من أخيه العباس عشرة آلاف درهم إلى الموسم فصرفها و جاء الموسم و لم يكن معه شيء، فطلب من أخيه العباس أربعة عشر ألف درهم إلى الموسم القابل فشرط عليه إذا جاء الموسم و لم يقضه أن يترك له السقاية، فكانت بيد بني العباس بن عبد المطلب و ولده إلى أن انقضت خلافتهم.

و يقول أيوب صبري في كتابه (مرآة جزيرة العرب) : و لما تولى بنو العباس الخلافة حالت أعمال المُلك دون قيامهم بأمر السقاية ، فكانوا يعهدون إلى آل الزبير المتولين التوقيت في الحرم الشريف القيام بأعمال السقاية بالنيابة، ثم طلب الزبيريون من الخلفاء العباسيين ترك السقاية لهم، فتركوها لهم بموجب منشور. إلا أنه نظراً لكثرة الحجاج فقد اشترك معهم آخرون في العمل باسم الزمازمة.

ثبّت الأتراك العثمانيون آل الزبير في عمل السقاية و لا تزال رئاستها بيدهم إلى اليوم. و آل الزبير هؤلاء يُعرَفون اليوم (ببيت الريس).


كان على زمزم قُبَّة و غرف مستودعات و مُستبرد لدوارق ماء زمزم، و لكن ذلك هدم عام 1383 هـ حين اضطر عمل التوسعة ذلك.




صورة قديمة لبئر زمزم و يظهر النزول إليها من جهة اليسار



صورة قديمة لبئر زمزم من الجهة الجنوبية



السبيل الذي أنشأه الملك عبد العزيز عام 1346 هـ



صورة قديمة للكعبة المُشَرَّفَة و يظهر فيها بئر زمزم و باب السلام في مكانه الأول



بئر زمزم قبل تغطيته مؤخراً لإتاحة مساحة أكبر للمصلّين حول الكعبة المُشَرَّفة






مسرد بعض اللطائف عن الكعبة المُشَرّفة


- عن مجاهد بن جبر أبو الحجاج المكي شيخ القرّاء و المفسرين، مات بمكة عام 104 هـ قال: كان كل شيء لا يطيقه الناس من العبادة يتكلفه ابن الزبير، فجاء سيل فطبق البيت فامتنع الناس من الطواف، فجعل ابن الزبير يطوف سباحة.

- كان قرنا الكبش الذي ذبحه سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام مُعَلَّقين بالجدر في بطن الكعبة. و لما هدم عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما الكعبة المُشَرَّفة لبنائها همد القرنان من البلي و الاحتراق.

- كانت قريش تعلم أن الربا حرام من قبل أن يأتي تشريع الإسلام بذلك، و هذا ما أخذته من بواقي الحنيفية الإبراهيمية. لذلك حين أرادت أن تبني الكعبة المُشَرَّفة من مال حلال ليس فيه شائبة الحرام لم تُدخِل في ذلك المال مال ربا. لدرجة أنه حين قصرت عليهم النفقة الحلال آثرت أن تنقص مساحة بناء الكعبة المُشَرَّفة على أن تتم بناءها كاملة بمال حرام.

- رفعت قريش باب الكعبة المُشَرَّفة عن الأرض ارتفاعاً يصعُب معه الدخول إلى الكعبة المُشَرَّفة إلا بوسيلة صعود و ذلك ليكون من السهل عليهم التحكم في الإذن بالدخول إليها و عدمه.

- حين أجمعت قريش أمرها في هدم الكعبة المُشَرَّفة و بناءها من جديد قام أبو وهب بن عمر بن عائذ المخزومي – و كان خال والد النبي صلّى الله عليه و سلّم – فتناول من الكعبة المُشَرَّفة حجراً فوثب من بين يديه حتى رجع إلى موضعه. فقال يا معشر قريش لا تُدخِلوا في بنائها من كسبكم إلا طيّباً. لا يدخل فيه مهر بغي و لا بيع ربا و لا مظلمة من أحد من الناس.

- ذكرت عدّة روايات تاريخية أن قريشاً حين هدمت الكعبة المُشَرَّفة وجدت كتابات في الحجارة بالسيريانية قرأها لهم رجل من اليهود من بينها حجر مكتوب عليه << أنا الله ذو بكة خلقتها يوم خلقت السماوات و الأرض و صوّرت الشمس و القمر، و حففتها بسبعة أملاك حنفاء، لا تزول حتى يزول أخشباها، مبارك لأهلها في الماء و اللبن>>.

- بين بناء سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام و بناء قريش للكعبة المُشَرَّفة 2645 سنة تقريباً، و بين تجديد قريش و عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما 82 سنة، و بينه و بين الحجاج ابن يوسف عشر سنوات، و بين الحجاج و السلطان مراد 965 عاماً، و بين السلطان مراد و الترميم الشامل في عهد الملك فهد بن عبد العزيز 377 عاماً.

- مال الكعبة يُسَمَّى الأبرق ، و لعل هذه التسمية تعني أن من اعتدى على مال الكعبة المُشَرَّفة يُسارَع له في العقوبة كسرعة البرق.

- قال جلال السيوطى: يُقال أنه لما اشترى المطيع لله الحجر الأسود من ابي طاهر القرمطي جاء عبد الله بن عُكَيْم المحدث و قال: إن لنا في حجرنا آيتين: إنه يطفو على الماء، و لا يحمو بالنار فأتى بحجر مضمخ بالطيب مغشى بالديباج ليوهموه بذلك، فوضعوه في الماء فغرق، ثم جعلوه في النار فكاد أن يتشقق. ثم اتى بالحجر الأسود فضع في الماء فطفا، و وُضع في النار فلم يحم. فقال عبد الله هذا حجرنا، فعند ذلك عجب أبو طاهر القرمطي و قال من اين لكم؟ فقال عبد الله ورد عن رسول الله صلّى الله عليه و سلّم: "الحجر الأسود يمين الله في أرضه يأتي يوم القيامة له لسان يشهد لمن قبّله بحق أو باطل لا يغرق في الماء و لا يحمى بالنار" فقال ابو طاهر هذا دين مضبوط بالنقل.

و هذا يعني أن الحجر الأسود إذا سُرِق لا يمكن التدليس فيه.

- حين وصل عمال ابن الزبير في الحفر في بناء الكعبة إلى الأساسات و حركوها بالعتل تحركت قواعد البيت و ارتجت مكة بأسرها، و رأوا بنياناً مربوطاً بعضه ببعض فتركوا الأساسات كما هي.

- لما انتهى عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما من بناء الكعبة المُشَرَّفة في 17 رجب 64 أو 65 هـ على خلاف، لطخ جدرانها من الداخل و الخارج بالعنبر و المسك، و سترها بالديباج و فرش الحجارة الزائدة حول البيت، و اعتمر من التنعيم و طلب من الناس ذلك، كما طلب منهم الذبح لله شكراً كلٌ حسب طاقته، و صارت العُمرة في رجب كا عام سُنَّة مُتَّبَعة عند أهل مكة.

- يُسَمَّى الحِجر حطيماً لأسباب عدّة ، من بينها أن العرب كانت تطرح فيه ما طافت به من الثياب فتبقى حتى تتحطم بطول الزمان.

- الدليل الذي دلّ سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام على موضع البيت لبنائه ريح يقال لها السكينة لها جناحان و رأس في صورة حيّة نكشت ما حول الكعبة على أساس البيت الأول فاتبعاها بالمعاول يحفران حتى وصلا لقواعد البيت و رفعاها عليهما الصلاة و السلام.

- لم يضع سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام الباب للكعبة المُشَرَّفة في وسط الحائط الشرقي بل جعله قريباً من الركن ليكون ما بينهما ملتزماً للدعاء.

- لمّا فرغ سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام من بناء الكعبة المُشَرَّفة جاءه جبريل عليه السلام فأراه المناسك كلها، ثم قام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام على المقام فقال يا أيها الناس جيبوا ربكم، أو يا أيها الناس كُتِبَ عليكم الحج، فسمع من في أصلاب الرجال و أرحام النساء، فجابه من آمن و من كان سبق في علم الله أن يحج على يوم القيامة (لبيك اللهم لبيك).

- "أخس من صفقة أبي غبشان"
حين كان مفتاح الكعبة المُشَرَّفة بيد أبي غبشان من خزاعة باعه من قصي بن كلاب – و كان ثملاً – بزق من خمر، فقيل ذلك المَثَل في حقه " أخس من صفقة ابي غبشان".





[size=25]سرد لبعض أوّليات المسجد الحرام


- أول امرأة عربية كست الكعبة المُشَرَّفة الحرير أم العباس بن عبد المطلب التي نذرت حين أضل العباس و هو صغير إن وجدته أن تكسو الكعبة المُشَرَّفة ، فوجدته فوفت بنذرها.

- أول من حصب أرضية المطاف بالحصباء عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، بعد أن كان الحِجرُ و المطاف أيام قريش تراباً و رملاً.

- أول من بلّط المطاف بالحجارة عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما بباقي حجارة بناء الكعبة المُشَرَّفة نحواً من عشرة أذرع و تبعه غيره بعد ذلك.

- أول من صُلِّي عليه في المسجد الحرام صلاة الجنازة أبو أهاب بن عزيز بن قيس.

- أول من وضع مصابيح الإنارة لأهل الطواف في المسجد الحرام ابن الأزرق بن عمرو الغساني، و كانت داره لاصقة بالمسجد من ناحية وجه الكعبة، إلى أن تولى الإضاءة بعد ذلك خالد ابن عبد الله القسري في عهد خلافة عبد الملك بن مروان.

- أول ظهور للكهرباء في المسجد الحرام كان عام 1346 هـ.

- أول استعمال للمراوح الكهربائية في المسجد الحرام كان عام 1366هـ.

- أول استعمال لمكبرات الصوت في المسجد الحرام كان عام 1375 هـ.

- أول توسعة للمطاف في التاريخ كانت عام 1377 هـ.

- أول صلاة مع الإمام جماعة و فروضاً في الطابق العلوي للمسجد الحرام و الذي أُنشئ في التوسعة السعودية كانت عام 1379 هـ.

[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:33 pm

فضل مكة المُكَرَّمة


لقد شاء الله سبحانه و تعالى بسابق حكمته أن يُفاضل بين بعض خلقه على بعض في جميع ما أنشأ على أرضه و سماواته، ففاضل بين الأيام و الشهور، و الدهور و الأعوام ، و الأمم و الرسل و الأنام، و كذا فاضل بين البلاد و الأمكنة، و بقاع الأرض البادية و المتمدنة، فجعل الحرمين الشريفين و ثالثهما و المشاعر من أقدس الأماكن، فيها اللجوء إلى الله ، و التماس نفحات قدس الله ، و السير من كل فج بقصد الفوز برضوان و مغفرة الله سبحانه و تعالى.

و مكة أم القرى لها من الفضائل ما لا يُبارى، نوجز منها إشارات، و قد تفي الإشارات عن ألف عبارة.

- فمكة خير أرض الله و أحبها إليه، و في هذا يقول المصطفى صلّى الله عليه و سلّم و هو واقف على الحزوة خارجاً من مكة: (و الله إنك لخير أرض الله، و أحب أرض الله إلى الله و لولا إني أُخرِجت منك ما خرجت).

- الصلاة في مسجدها بمائة ألف صلاة.

- كل مدينة فيها أكثر من ديانة بين سكانها ماعدا مكة المكرمة و المدينة المنورة.

- فيها المناسك و المشاعر العظام.

- استقبالها واجب على امتداد الآفاق في الصلاة.

- الدخول إليها بإحرام ، و الغسل لدخولها مسنون.

- هي حرم آمِن في الجاهلية و الإسلام.

- حرّمها الله سبحانه و تعالى يوم خلق السماوات و الأرض.



أسماء مكّة المُكَرَّمة


لمكّة المُكَرَّمة أسماء كثيرة ذكرها المحدثون و المؤرخون منظوماً و منثوراً. و من بين أسمائها:

1 - مكة
و في هذا الإسم معنى الاجتذاب حيث تجتذب إلى نفسها ما في البلاد من الأقوات و الآدميين في مواسمها.



2- بكّة
التي تبك أعناق الجبابرة.

3- البَلَد
كما في قوله تعالى (لا أُقْسِمُ بِهَذَا البَلَدِ وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا البَلَدِ ) - سورة البلد - الآيتان 1 و 2.


4- البلدة

كما في قوله تعالى (إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ ) – سورة النمل – الآية 91.


5- أم القرى
.. لأن الأرض دحيت من تحتها.







[size=25]الآيات القرآنية التي ذُكِر فيها المَسجد الحرام

قال تعالى:

قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ – البقرة


وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ – البقرة


وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ – البقرة


وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ – البقرة


يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ – البقرة


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ الْهَدْيَ وَلاَ الْقَلآئِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُواْ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ - المائدة


وَمَا لَهُمْ أَلاَّ يُعَذِّبَهُمُ اللّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُواْ أَوْلِيَاءهُ إِنْ أَوْلِيَآؤُهُ إِلاَّ الْمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ – الأنفال
[/size]




[size=25]كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللّهِ وَعِندَ رَسُولِهِ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ – التوبة


أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ – التوبة


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ - التوبة


سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ – الإسراء


إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ – الحج


هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفًا أَن يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلَا رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَاء مُّؤْمِنَاتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَؤُوهُمْ فَتُصِيبَكُم مِّنْهُم مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَن يَشَاء لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا - الفتح


لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاء اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا – الفتح


صدق الله العظيم

[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:33 pm

[size=25]مسرد السدانة (الحجابة)

السدانة و الحجابة بمعنى واحد، و هي تولّي خدمة البيت و فتح بابه و إغلاقه، و قد كانت السدانة قبل قريش لطسم و هي قبيلة من عاد ، ثم وليتها خزاعة، ثم وليها قصيّ فأعطاها إلى ولده عبد الدار، ثم هو اعطاها بدوره إلى ولده عثمان، فلم تزل تنتقل في أولاده إلى أن انتهت إلى عثمان بن طلحة ثم إلى ابن عمه شيبة.

استمرت السدانة في ولد شيبة إلى الآن بأمر من رسول الله صلّى الله عليه و سلّم حيث دفع إليهم المفتاح عام فتح مكّة المُكَرَّمة و قال: (( خذوها يا بني طلحة خالدة تالدة إلى يوم القيامة لا ينزعها منكم إلا ظالم)).






مسرد طيب الكعبة المُشَرَّفَة

- تطييب الكعبة المُشَرَّفَة و تجميرها أمر قديم من أيام ما قبل الإسلام. و قد أقرّه الرسول صلّى الله عليه و سلّم و كانت في بعض الأحيان تُطلى كاملةً بالطيب.

- في عهد معاوية رضي الله عنه أجري الطيب للكعبة المُشَرَّفَة في كل صلاة.

- في عهد عبد الله بن الزبير بن العوام رضي الله عنه كانت تُجمَر كل يوم و يُزاد في ذلك يوم الجمعة. و قد طيّبها دَهناً من داخلها و خارجها حين فرغ من بنائها.

- طيّب المهدي العباسي الكعبة المُشَرَّفَة من داخلها و خارجها بأخلاط من الطيب و بالمسك و العنبر و تتابع الناس على تجميرها و دهنها بالطيب.

- يعتبر بعض الفقهاء أن تطييب الكعبة المُشَرَّفَة نوع من تطهيرها الذي أمر الله تعالى به في قولِه تعالى: " وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ" – سورة الحج – الآية 26.
[/size]






[size=25]مسرد بعض الحوادث التي مرّت بالكعبة المُشَرّفة


- هَمّ أعداء الإسلام على توالي الأحقاب و الدهور من انتقاص قدر البيت المُعَظَّم. و تذكر بعض الروايات التاريخية أن أول من سعى في هدم الكعبة المُشَرَّفَة تُبَّع الحميري، و ود لو نقل حجارتها إلى اليمن ليصرف العرب عن مكّة و ليعم الرخاء و الازدهار ربوع اليمن. و لكن الله سبحانه و تعالى هداه على يد حبرين من أحباره فأرياه طريق الحق، فعاد عن غيّه و عظّم البيت و كساه ديباجاً.


- مما ثبت قرآناً و تاريخاً قصة أصحاب الفيل. و مضمونها أن أبرهه الحبشي بنى كعبة في اليمن سمّاها القليس ، و أنفق على بنائها أموالاً طائلة ليصرف الناس عن البيت إليها، و جاء بجيش يتقدّمه فيل ليهدم البيت المُعَظَّم ، فجعل الله كيده في تضليل ، و أرسل عليه و على جنوده طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجّيل فجعلهم كعصف مأكول، أي أهلكتهم عن آخرهم.



- احترقت الكعبة المُشَرَّفة أيام قريش بسبب شرارة طارت من مجمرة لامرأة كانت تجمر الكعبة ، فتعلقت الشرار باستار الكعبة و انتشرت النار في كل أثوابها التي كانت توضَع متراكمة على بعضها، يوضع الجديد فوق القديم بدون إزاحة القديم.



- غمر مكة المُكَرَّمة سيل عظيم في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، و هو المشهور بسيل أم نهشل. و احتمل السيل مقام سيدنا إبراهيم عليه الصلاة و السلام إلى أسفل مكة، و عفى موضع المقام ، و كُتِبَ إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فأقبل فزعاً. و بعد أن تثبت من موقعه السابق تثبيتاً يقينيّاً أعاده إلى مكانه الأصلي و أحكم بناء أساسه، فهو في موضعه تماماً إلى اليوم.


- أزيل الحجر الأسود من مكانه غير مرة من جرهم و إياد و العمالقة و خزاعة و القرامطة، ثم أعاده الله سبحانه و تعالى آخر مرة من القرامطة. و هذه آية من آيات الحجر الأسود. فلقد أزاله القرامطة من مكانه و سافروا به فترة من الزمن ، و ذلك حينما جاء أبو طاهر سليمان بن حسن القرموطي في موسم سبع عشرة و ثلاثمائة، و نهب الحجيج و قتلهم، و ذهب بالحجر إلى الكوفة، و استمر عندهم إلى أن اشتراه المطيع لله أو المقتدر على خلاف، و أعيد إلى مكانه عام 339 هـ ، و لما ذهب بالحجر الأسود هلك تحته أربعون جملاً، و لما عاد إلى مكة سمن القعود الذي يحمله. و كان سبب أخذهم الحجر الأسود هو عزمهم على تحويل الكعبة إلى هجر.


- من أسوأ الحوادث التي مرّت على الكعبة المُشَرَّفة أن رجلاً و امرأة فجرا في داخل الكعبة المُشَرَّفة حيث وقع إساف على نائلة، فمسخهما الله تعالى حجرين ، فأخرجا من الكعبة المُشَرَّفة و وضع أحدهما على الصفا و الآخر على المروة للعبرة، فتحولت بعد ذلك أصنام تُعبَد بأمر من عمرو بن لحي الخزاعي، ثم حولهما قصي فجعل أحدهما بلصق الكعبة المُشَرَّفة و الثاني في موضع زمزم.



- كانت ولاية البيت العتيق بيد جرهم، ثم بعد إهمالهم لها و طغيانهم عاقبهم الله سبحانه و تعالى و سلّط عليهم خزاعة فنازعتهم فيه و انتزعته منهم.



- حين هدمت قريش الكعبة المُشَرَّفة لإعادة بنائها بعد تصدّعها حصل خلاف بين قبائل قريش حين وصلوا في البناء إلى مستوى الحجر الأسود على من سيضع الحجر في مكانه، لأن في ذلك شرفاً عظيماً ، و وصل النزاع بينهم إلى درجة العزم على القتال، حيث قربت بنو عبد الدار جفنة مملوءة دماً، ثم تعاقدوا هم و بنو عدي بن كعب على الموت، و أدخلوا أيديهم في ذلك الدم الذي في الجفنة ، فسُمّوا بعد ذلك لعقة الدم. لكن أبا أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم – و كان عامئذٍ أسن قريش كلها – قال يا قريش: اجعلوا بينكم فيما تختلفون فيه أول من يدخل من باب المسجد – باب بني شيبة – ففعلوا، فكان رسول الله صلى الله عليه و سلّم و ذلك قبل البعثة النبوية الشريفة بخمس سنوات، فاحتكموا إليه، فحلَّ النزاع بينهم فوضعه بيده الشريفة في مكانه ، و لكن بعد أن أشركهم ظاهرياً في ذلك بأن طلب رداء وضع الحجر فيه و طلب من كل قبيلة عضواً يمسكون بأطراف الرداء و يرفعونه إلى مستوى مكانه فأخذه هو وضعه بيده الشريفة مكانه. و هو تدبير إداري حكيم حجب حرباً ضروساً من أن تقع بين قريش.


- تعرّضت الكعبة المُشَرَّفة إلى ضرب المنجنيق على يد الحصين بن نمير قائد جيش يزيد بن معاوية و ذلك في عهد عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، مما أدّى إلى تهدمها عام 64 هجرية. ثم ضُرِبَت بالمنجنيق مرّة أخرى على يد الحجاج بن يوسف الثقفي في آخر ذي الحجّة من عام 72 هجرية في فترة حصاره لابن الزبير.


- احترقت الكعبة المُشَرَّفة في زمن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما، و ذلك حين اعتصم بمن معه بالكعبة المُشَرَّفة حين حصار جيش يزيد بن معاوية له و كان سبب الحريق أن أحد رجال بن الزبير أوقد ناراً طارت منه شرارة إلى أثواب الكعبة المُشَرَّفة فاحترقت موادها الخشبية لأن بنائها زمن قريش كان صفّاً من حجارة و صفّاً من خشب، و كان ذلك سبباً في تصدّعها مما أدّى بالإضافة إلى ضربها بالمنجنيق إلى تهدمها و ضرورة إعادة بنائها.


- مرّ على الكعبة المُشَرَّفة فيضانات و سيول مُخَرِّبة عبر تاريخها الطويل. و لقد سُجّل من هذه الحوادث الجارفة تاريخياً حوالي سبعين سيلاً. و اشتهرت أسماء كثير منها مثل سيل أم نهشل، و الجحاف، و المخبل، و ابن حنظلة، و القناديل و الخديوي و غير ذلك.
و تسمية هذه السيول إما أن يكون بإسم شخص مات فيه، أو بصفة مدى قوته و تدميره، أو بإسم مرض انتشر بسببه ، أو بإسم زمن وقوعه، أو بآثاره على الحرم، أو بإسم الشخصية التي حجّت في تلك السنة. و غالباً لا يمر أكثر من ثلاثين عاماً إلا و يحدث شيء من هذه السيول.



- من حوادث التاريخ للكعبة المُشَرَّفة أن قريشاً حين ضاقت ذرعاً برسول الله صلّى الله عليه و سلّم و بني هاشم اتخذوا نوعاً من العقوبة أشبه بما يُسَمَّى اليوم بالمقاطعة الاقتصادية، فكتبوا صحيفة في ذلك توصي بمقاطعة النبي صلّى الله عليه و سلّم و من يناصره من أهله و قرابته مقاطعة اقتصادية و اجتماعية، و علّقوا الصحيفة داخل الكعبة المُشَرَّفة تعظيماً لشأنها، و استمر الحال ثلاث سنوات ذاق فيها بنو هاشم الموت عياناً ، فهيأ الله خمسة من رجال قريش لم يرضوا بأحكام الصحيفة أن يتآمروا على نقضها في جدال عام على ساحة الكعبة، و لما ثار النزاع بينهم و بين قريش حكم أبو طالب - و هو أول من قاطعته قريش – بأن يقرأوا الصحيفة و ينفذوا ما فيها لأنهم أخطأوا قراءتها و كتابتها في الأصل، فأخرجوا الصحيفة و وجدوا أن الأَرَضَة (دودة الخشب) تخيّرت مواطن الكتابة فأكلتها ماعدا اسم الله ، و بهذا فُكّ الحصار.


- و من حوادث ما يكون آخر الزمان بالنسبة للكعبة المُشَرَّفة ما رواه الشيخان و النسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: << يخرب الكعبة ذو السويقتين>>. و أخرج أحمد و غيره عن ابن عمر رضي الله عنهما نحوه. و زاد <<ويسلبها حليها، و يجردها من كسوتها، فلكأني أنظر إليه أصيلع أفيدع يضرب عليها بمسحاته أو بمعوله>>.



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 722x447.

[/size]


[size=25]-( مسرَد معاليق و حلية الكعبة المُشَرّفة )-

أولاً : مسرَد معاليق الكعبة المُشَرّفة



معاليق الكعبة المُشَرّفة هي الأشياء التي تُعَلَّق بداخلها على جدرانها أو المشاجب التي على الأعمدة الثلاثة و فيما بينها، سواء كانت هذه المعاليق مواد عينية أو صُحُفاً مكتوبة.


كان الخلفاء و الأمراء و الأثرياء يرسلون إلى الكعبة المُشَرّفة هدايا عينية فتُعَلَّق في داخلها و تصبح ملكاً من أملاكها و تشمل أواني من الذهب و الفضة و قوارير مرصَّعة بالياقوت و اللؤلؤ ، و جواهر و أحجاراً كريمة، و هي أشكال متنوعة مثل الأهِلّة و الأقداح و العقود المشمسة و السلاسل و القناديل و غير ذلك.

أبقى رسول الله صلّى الله عليه و سلّم للكعبة مالها و معاليقها، و لم يُزِل منها سوى الصور.




و من معاليق الكعبة المُشَرّفة الكتابية:



- صحيفة قريش الغاشمة الظالمة في القطيعة الكاملة ضد رسول الله صلّى الله عليه و سلّم و بني هاشم في العام السابع من البعثة النبوية الشريفة و استمرت مُعَلَّقة داخل الكعبة المُشَرّفة ثلاث سنوات إلى أن أكلتها الأرضة و انتهت القطيعة.

- المُعَلَّقات السبع أو الثمان أو العشر التي كانت مُعَلَّقة داخل الكعبة المُشَرّفة ، و هي عبارة عن قصائد مُختارة من شِعر العرب و لنفاستها تُعَلَّق بالكعبة اعترافاً بقيمتها الأدبية، و لتعلق في أذهان الصغار و الكبار و لتخلِّد عمل الأدباء.


- صحيفة السفاح الخضراء.

- قصبات المبايعة لبعض الولاة.


- العهد الذي كتبه المعتمد لولديه و البيعة لهما بالولاية من بعده.

- عهد البيعة و عقد ولاية العهد للأمين و المأمون من قِبَل والدهما الرشيد.

و كانت جميع هذه المُعَلَّقات تُخرَج بعد انتهاء مهمتها.


توجد الآن اللوحات التذكارية التي تُخَلِّد أعمال بعض الخلفاء و الأمراء و الملوك في بناء أو ترميم الكعبة المُشَرّفة و آخرها لوحة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز للترميم الشامل للكعبة المُشَرّفة عام 1416 هـ.

.. و فيما يلي أُعيد طرح صور اللوحات التذكارية و عددها 10 لوحات ..

[/size]




























_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:35 pm

ثانياً : مسرَد حلية الكعبة المُشَرّفة


يدخل تحت حلية الكعبة المُشَرّفة كل نماذج تجميلها و تزيينها في داخلها و خارجها.

أول من حلّى الكعبة المُشَرّفة عبد المطلب جد النبي صلّى الله عليه و سلّم بالغزالين اللذين وجدهما في زمزم حين حفرها، و حلّى باب الكعبة بالأسلحة التي وجدها مع الغزالين.

ثم حلاها الوليد بن عبد الملك بعد ذلك ، ثم عبد الله ابن الزبير رضي الله عنهما، ثم الأمين العباسي و المتوكل و المعتضد و المقتدر و غيرهم.

يدخل في تحلية الكعبة المُشَرّفة تجميل أجزاء منها بالذهب و الفضة مثل أركان جوفها و ميزابها و بابها و أعمدتها الداخلية و قِفلها.



ميزاب الكعبة المُشرّفة


[size=21][b]
[center][size=21]ميزاب الكعبة المشرفة مصنوع من الخشب المصفح بالذهب من الخارج والمبطن من بالرصاص من الداخل يعود تاريخه لعام 1273هـ
[/size][/size][/b]

باب الكعبة المُشرّفة



قفل الباب




هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 666x382.


مفتاح الباب





كانت نماذج حليتها تتمثل في الغزالين الذهبيين، و الأسلحة المُحَلاة و المُرَصَّعة، و جواهر و أهلّة و قوارير نادرة و ياقوت و درر و زبرجد و تاج فضة و قفل و طوق ألماس و سلاسل درر و قناديل محاريب و لؤلؤ و قطع خشبية و بلور و نحاسيات و زجاج و شمع مكلل.

و كانت كثيراً ما تتعرض هدايا الكعبة المُشَرّفة و نماذج تحليتها للضياع بسبب ما كان في الماضي من كوارث السيول و الهدم و العدوان و غير ذلك. و لكن الوضع في الوقت الحالي يختلف تماماً إذ أن كل شيء متعلّق بالكعبة المُشَرّفة هو في موضوع الصون و الأمان بفضل الله سبحانه و تعالى.
[/center]




[size=25]لطائف و أحداث متعلّقة بالمسجد الحرام


من المسجد الحرام أُسرِي برسول الله صلّى الله عليه و سلّم إلى بيت المقدس حيث كان صلّى الله عليه و سلّم مضطجعاً في الحطيم فأتاه جبريل عليه السلام و أسرى به من هناك.

أمَّ جبريل عليه السلام الرسول صلّى الله عليه و سلّم الصلوات الخمس صبيحة المعراج عند الكعبة في المسجد الحرام.

دخل صلّى الله عليه و سلّم مكة يوم الفتح فقبض السقاية من العباس بن عبد المطلب و الحجابة و السدانة من عثمان بن طلحة، فثبّت السقاية ثانية في العباس و الحجابة في عثمان بن طلحة، و كان ذلك في المسجد الحرام بين عضادتي الكعبة المُشَرَّفة، و أعلن في نفس الوقت أن كل دم أو مأثرة (إمتياز) كانت في الجاهلية تحت قدمه إلا السقاية و السدانة.

لما قضى رسول الله صلّى الله عليه و سلّم طوافه يوم الفتح على الراحلة نزل فأُخرِجَت الراحلة من المسجد الحرام فركع ركعتين ثم انصرف إلى زمزم فاطلع فيها، ثم انصرف ناحية المسجد قريباً من مقام إبراهيم، و كان المقام لاصقاً بالكعبة المشرفة فأخّره رسول الله صلّى الله عليه و سلّم، و دعا بسَجْلٍ من ماء فشرب و توضأ ، و المسلمون يبتدرون وضوءه و يصبونه على وجوههم و المشركون ينظرون إليهم و يتعجبون و يقولون ما رأينا ملكاً قط بلغ هذا و لا سمعنا.

طاف النبي صلّى الله عليه و سلّم يوم الفتح بالبيت الجمعة العشرين من رمضان، و أراد فضالة بن عمير بن الملوح قتل النبي صلّى الله عليه و سلّم ، فلما دنا منه قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم أفضالة؟ قال نعم يا رسول الله. قال ماذا كنت تحدِّث نفسك؟ قال لا شيء، كنت أذكر الله. فضحك النبي صلّى الله عليه و سلّم ثم قال استغفر الله. ثم وضع يده على صدره فسكن قلبه فكان يقول و الله ما رفع يده عن صدري حتى ما خلق الله شيئاً أحب إلي منه.

لما دخل رسول الله صلّى الله عليه و سلّم الكعبة المُشَرّفَة عام الفتح أمر بلالاً أن يؤذن، و كان قد دخل معه، و كان أبو سفيان بن حرب و عتاب بن أسيد و الحارث بن هشام جلوساً بفناء الكعبة فقال عتاب: أكرم الله أسيد أن لا يكون سمع هذا فيسمع منه ما يغيظه، فقال الحارث أما و الله لو أعلم أنه مُحِق لاتّبعته، و قال أبو سفيان لا أقول شيئاً، لو تكلمت لأخبَرَته عني هذه الحصاة. فخرج عليهم النبي صلّى الله عليه و سلّم فقال: لقد علمت الذي قلتم ثم ذكر لهم ذلك، فقال الحارث و عتاب نشهد أنك رسول الله، و الله ما اطّلع على هذا أحد كان معنا فنقول أخبرك.

كان يُرَش المطاف بصورة مستمرة بماء زمزم لتبريده نهار الصيف.


أما عن الحوادث الكونية فلقد حدثت عشرات الحوادث في تاريخ المسجد الحرام من نزول صواعق و سقوط نيازك و حركات شبيهة بالزلازل و خسوف للشمس غريب برزت فيه إشعاعات ملونة ، إلى غير ذلك. كل هذا تذكير للناس و آيات من آياته يخوف الله بها عباده رحمة بهم حتى يتراجعوا عن ذنوب عامة منتشرة بينهم ، أو سنن و واجبات قصّروا فيها، إلى غير ذلك من مقتضيات المنهج الإلهي مع عباده سبحانه و تعالى التي هي أشبه ما تكون بجرس الإنذار.
[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
احمد فهمى
admin
admin


ذكر
عدد الرسائل: 3316
العمر: 23
بلدك اية: العريش
تاريخ التسجيل: 21/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 7:38 pm

بعض الصور النادرة لبيت الله الحرام بعد أحد السيول التي جرت في بداية القرن العشرين


صور نادرة للحرم المكي الشريف











صورة نادرة لبئر زمزم ويظهر الرجل وهو يسحب الدلو




سبيل ماء زمزم الذي أنشأه الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن _يرحمه الله_عام1345هـ






صورة للكعبة المشرفة ويظهر حولها المقامات الأربعة
ابو حنيفة ومالك والشافعي والحنبلي / 1368هـ






صورة لباب الكعبة المشرفة عام 1368هـ






صورة لأحد أبواب الحرم المكي قديماً






صورة قديمة للمسعى وكانت الدكاكين على جانبيه





سيدنا أبراهيم عليه السلام من داخل المقصورة المبنية عليه









[size=21][size=25]صورة متنوعة لبيت الله الحرام


[/size][/size]
الكعبه المشرفه من الداخل




[size=21][size=25]


هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 700x468.


هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 700x468.




[/size][/size]








مقام سيدنا ابراهيـــــم










[size=29]أخيراً
اللهم ارزقنا بزيارة بيتك الحرام ومتعنا برئية الكعبة الله امين
وأسأل الله أن يرزقنا القرب إليه سبحانه و تعالى و إلى رسوله صلّى الله عليه و سلّم بالتزام شرعه و دينه و منهجه.

كما نسأله سبحانه و تعالى أن يجعل قلوبنا عامرةً بحب بيته الحرام ، و هوى أفئدتنا دائماً إليه و أن لا يحرمنا حجاً و عُمَراً إليه.

و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
[/size]

_________________




للاستفسارات وتلقى الشكاوى والاقتراحات راسلنى من خلال الضغط على )


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://frind.ahlamontada.com
 

الشكل الحقيقى للكعبة ومراحل تحول شكلها للشكل الحالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
& &( منتديات الاصدقاء )& & :: -